زيادة عدد الوفيات بسبب جدري الماء في بريطانيا   
الجمعة 1422/8/23 هـ - الموافق 9/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال أطباء بريطانيون إنه وبرغم أن جدري الماء يعتبر مرضا بسيطا يصيب الاطفال إلا أن عددا متزايدا من الكبار يموتون كل عام بعد إصابتهم بالفيروس المسبب لهذا المرض شديد العدوى.

وذكر البروفيسور نورمان نوا الطبيب بمدرسة لندن للصحة والطب المداري وزملاؤه في دراسة طبية أن جدري الماء ليس بالمرض الهين، وأن عدد الوفيات بين الكبار يتزايد منذ ثلاثين عاما.

وأشار نوا إلى أن نحو 25 شخصا غالبيتهم من الكبار يموتون بسبب جدري الماء كل عام، وهو ما يزيد عن إجمالي عدد الوفيات بسبب الإصابة بالحصبة والتهاب الغدة النكفية والسعال الديكي.

وأضاف أن الغالبية العظمى من الوفيات بسبب جدري الماء تحدث في الذكور الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و44 عاما، وقال إن الكبار يمثلون 81% من الوفيات المؤكدة حسب الدراسة التي أجراها وعدد من زملائه.

وغالبا ما تكون حكة الجلد والحمى وهي من أعراض المرض خفيفة عند الاطفال، لكن بالنسبة للكبار وخاصة المراهقين والشبان فإنها يمكن أن تؤدي إلى وفاتهم.

وتمت الموافقة منذ ستة أعوام على استخدام لقاح مضاد لجدري الماء في الولايات المتحدة حيث يعد المرض سببا رئيسيا للوفيات التي يمكن منعها عن طريق التطعيم. ورغم أن اللقاح أظهر أنه أعطى مناعة لـ85% من الأطفال الذين تلقوه ومنع 97% من حالات الإصابة المتوسطة والشديدة إلا أنه لم يتم ترخيصه بعد في بريطانيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة