الاحتلال يمنع فلسطينيين من الصلاة بالحرم القدسي   
الأحد 18/8/1425 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:22 (مكة المكرمة)، 20:22 (غرينتش)

شرطي إسرائيلي يمنع شيخا فلسطينيا من دخول المسجد الأقصى (رويترز-أرشيف)

أفادت مراسلة الجزيرة في فلسطين بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي منعت من تقل أعمارهم عن 45 عاما من دخول الحرم القدسي الشريف في القدس لأداء صلاة الجمعة.

وأوضحت المراسلة أن قوات الشرطة الإسرائيلية تعززها عناصر الجيش ووحدات القوات الخاصة انتشرت بكثافة في محيط البلدة القديمة وشوارع القدس المؤدية إلى الحرم الشريف.

وأضافت أن قوات الاحتلال منعت حتى المرضى وكبار السن من الدخول متذرعة باحتمال نشوء طارئ بعد الصلاة. وتخشى السلطات الإسرائيلية من حدوث أعمال عنف مع اقتراب الذكرى الـ35 لإحراق المسجد الأقصى على يد متطرفين يهود.

هدم وإغلاق

زوجان فلسطينيان يجلسان قرب منزلهما الذي دمره الاحتلال (رويترز)

ميدانيا هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلية ما لا يقل عن سبعة منازل خلال توغلها فجر اليوم في منطقة البرابخة غربي مخيم خان يونس للاجئين جنوبي قطاع غزة. وبرر جيش الاحتلال عمليات الهدم بالقول إن الناشطين الفلسطينيين يستخدمون المنازل في قصف المستوطنات الإسرائيلية المجاورة للمخيم.

وكان 35 إسرائيليا أصيبوا جراء سقوط خمسة صواريخ قسام على مستوطنة سديروت القريبة من بيت حانون شمالي قطاع غزة يوم أمس.

وقال مراسل الجزيرة نت إن جيش الاحتلال قسم القطاع إلى ثلاث مناطق بإغلاق الطرق الرئيسية، خاصة الطريق الساحلية لمدينة غزة وحاجزي أبو هولي والمطاحن الواقعين شمال مدينة خان يونس.

وقالت مصادر فلسطينية إن جيش الاحتلال أبلغ الجانب الفلسطيني بأنه لن ينهي إجراءاته هذه إلا بعد وقف قصف المستوطنات الإسرائيلية من قبل المقاومة. وأوضح شهود عيان أن مئات الفلسطينيين منعوا من العودة إلى منازلهم عبر الحواجز العسكرية التي تفصل بين مدن القطاع.

الإجراءات القمعية
مسيرات الدعم لم تتوقف منذ بدء الإضراب (الفرنسية)
وفي وقت سابق اليوم
قالت الهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين إن إدارة السجون الإسرائيلية شددت ما وصفتها بإجراءاتها القمعية.

وقالت الهيئة في بيان لها إن إدارة سجن نفحة صادرت المقتنيات الشخصية للمعتقلين وتقوم بممارسات استفزازية تمس الكرامة الإنسانية. ويأتي تنبيه الهيئة في وقت دخل فيه إضراب المعتقلين في سجون الاحتلال يومه السادس على التوالي.

وأفادت مراسلة الجزيرة نت في القدس بأن الأسرى الفلسطينيين في سجن الجلبوع قرب جنين اتفقوا بالإجماع على الدخول في الإضراب. وجاء قرارهم هذا عقب استفتاء أجروه بينهم, وكانت نتيجة الاستفتاء الموافقة على الإضراب بنسبة 100%.

ونقلت المراسلة عن الأسير ياسر أبو بكر أن الأسرى ليس لديهم ما يخسرونه وهم عازمون على استعادة حقوقهم السليبة. ويأتي الانضمام إلى الإضراب بحسب برنامج حددته الحركة الأسيرة لشن ما تطلق عليه معركة الأمعاء الخاوية ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي.

ومع دخول إضراب المعتقلين في سجون الاحتلال يومه السادس على التوالي سار مئات الفلسطينيين بغزة في مظاهرة انطلقت من أمام المسجد العمري الكبير وسط المدينة واتجهت إلى خيمة الاعتصام في حديقة الجندي المجهول.

وأثار الصمت العربي والدولي على الإضراب حفيظة المرجع الشيعي في لبنان السيد محمد حسين فضل الله الذي حيا صمود الأسرى في قضيتهم العادلة واستنكر الصمت الأوروبي والأميركي عن الممارسات الإسرائيلية في السجون الفلسطينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة