تنظيم أول يوم عالمي للاجئين في العالم   
الأربعاء 1422/3/29 هـ - الموافق 20/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لاجئي فلسطيني في مخيم الحسين بالأردن يدعو الله أن يعيده إلى دياره في فلسطين
تنظم مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين اليوم -وللمرة الأولى- يوما عالميا للاجئين, في الوقت الذي تواجه فيه مهمات متزايدة وانخفاضا في المساهمات المالية الغربية.

وأعرب المفوض الأعلى للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين رئيس الوزراء الهولندي السابق رود لوبرز عن أمله في أن يترجم "اليوم العالمي الأول للاجئين" دعما سياسيا وماليا متزايدا لجهود المنظمة للقيام بواجباتها الإنسانية. 

وتقول المفوضية الدولية في أحدث تقرير لها إنها تقوم برعاية 21.1 مليون شخص من بينهم 11 مليون لاجئ وطالب لجوء وعائد إلى بلاده، بالإضافة إلى نحو ستة ملايين من النازحين بسبب الحروب الأهلية الدائرة في بلادهم.

واضطرت المفوضية التابعة للأمم المتحدة بسبب نقص الموارد المالية إلى خفض برامجها والعاملين لديها في بعض مناطق العالم رغم الحاجة إلى وجودها في تلك المناطق.

 
أطفال لاجئين صوماليين يلهون بالقرب من مفوضية اللاجئين في نيروبي
وتبلغ موازنة المفوضية للعام الجاري حوالي 950 مليون دولار. ومن المتوقع أن تنخفض إلى 825 مليونا العام القادم، وهو ما يعني تدنيا بنسبة 14%.

وتعتبر منطقة البحيرات العظمى في شرق أفريقيا وأفغانستان من أكثر المناطق سخونة في قضية اللاجئين، إذ يعيش قرابة ستة ملايين شخص في منطقة البحيرات وأكثر من مليون لاجئ في آسيا الوسطى بسبب النزاع الأفغاني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة