هل للأرض مثيل في الكون؟   
السبت 1425/12/5 هـ - الموافق 15/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 20:50 (مكة المكرمة)، 17:50 (غرينتش)

صورة حقيقية لزحل أخذت عام 1998 (الفرنسية)

نشرت صحيفة غارديان البريطانية تقريرا عن نزول المسبار الفضائي هويغنز على سطح تيتان أحد أقمار كوكب زحل بعد قطعه أكثر من ملياري ميل في رحلة دامت سبع سنوات وتمكنه من إرسال معلومات عن ذلك القمر إلى المحطة الأوروبية في ألمانيا.

وقالت الصحيفة إن الصور التي أرسلها المسبار أمس ووصلت الأرض بعد 67 دقيقة من إرسالها جعلت العلماء يأملون في دراسة عالم خارجي يبعد عن الأرض نحو 750 مليون ميل.

ونقلت غارديان عن مارتي توماسكو الأستاذ في جامعة أريزونا قوله معلقا على الصور التي أرسلت "كنا نتوقع وجود سائل ما على سطح ذلك القمر لكن لم نتوقع أن نرى ذلك بهذا الوضوح الساطع".

وقالت إن هذه الصور هي الأولى من 350 صورة أخذها ذلك المسبار بينما كان ينزل في فضاء يسيطر عليه الهيدروكربون الجامد حيث تبلغ الحرارة 180 درجة مئوية تحت الصفر, مشيرة إلى أن هذه أول مرة تنزل فيها أوروبا على جرم سماوي كما أنها المرة الأولى التي تتم فيها زيارة نسخة مجمدة من كوكب الأرض البدائي.

"
 قمر تيتان يذكرنا بالظروف التي عرفتها أرضنا إبان مراحل تكوينها الأولى, وكل المواد التي كانت في الأرض موجودة هناك إلا الأوكسجين
"
صاوثوود
ونقلت الصحيفة في هذا الإطار عن المدير العام للهيئة الأوروبية للفضاء ديفد صاوثوود قوله إن قمر تيتان يذكرنا بالظروف التي عرفتها أرضنا إبان مراحل تكوينها الأولى, مضيفا أن كل المواد التي كانت في الأرض موجودة هناك إلا الأوكسجين.

وذكر صاوثوود أن هناك مناخا متميزا على تيتان وأن ما يريد العلماء معرفته هو ما إذا كان هناك "برق" على تيتان, مشيرا إلى أن معرفة تلك الأمور ليست فضولية إذ أن الأرض كانت هكذا في قديم الزمان, فالأمور بدأت بهذه الطريقة.

من جهة أخرى قالت الصحيفة إن هويغنز ظل نائما طوال رحلته تقريبا ولم تعد إليه الحياة إلا أمس قبيل ارتطامه بسحب تيتان بسرعة 4 أميال في الثانية, بعدها بدأت مجساته تستنشق تلك الغازات المعقدة وترسل معلومات إلى سفينته الأم كاسيني التي تبعد عنه 40 ألف ميل, والتي بدورها بدأت إرسال المعلومات إلى الأرض بسرعة الضوء.

أرقام مهمة
يبلغ سمك هويغنز 2.7 متر ووزنه 350 كيلوغراما أما كاسيني فهي أضخم سفينة فضائية عابرة للكواكب بناها الإنسان حتى الآن ويساوي حجمها ووزنها حجم ووزن باص بحمولة 30 راكبا.

أما ارتفاع كاسيني فهو مساو لارتفاع بناية من طابقين وعرضها 3.9 متر.

وقطعت كاسيني 3.2 مليار كيلومتر قبل أن تصل كوكب زحل وقد عمل في تصميم هذا المشروع وبنائه وإدارته 4300 شخص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة