دعوة لمنع حلفاء مبارك من الترشح   
الخميس 1432/10/18 هـ - الموافق 15/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 4:16 (مكة المكرمة)، 1:16 (غرينتش)


دعت أحزاب سياسية مصرية المجلس العسكري الحاكم إلى منع ترشح الشخصيات المحسوبة على النظام السابق في انتخابات تشريعية حذر الإخوان المسلمون من تأجيلها، تحت طائلة التصعيد.

وطلب تحالفٌ من 17 حزبا -بينها حزب الحرية والعدالة الذي يمثل الإخوان- في بيان، تعديل القوانين الانتخابية وإعمال قانون يطلق عليه "قانون الغدر" لمنع عودة "فلول" نظام حسني مبارك الذي استقال في فبراير/شباط الماضي بضغط من الشارع.

وقال قيادي حزب الحرية والعدالة محمد البلتاجي لرويترز إن نظام التصويت في حاجة للتبسيط ووضع قواعد واضحة لإبعاد حلفاء مبارك الذي يحاكم مع بعض من رموز حكمه الذي استمر 30 عاما.

قانون الانتخابات
وقال "نحتاج إلى قانون يسمح لمرشحي الأحزاب والمستقلين الذين لهم برنامج انتخابي واضح وتاريخ في العمل العام".

ويعتمد قانون الانتخابات نظاما معقدا للتمثيل النسبي تقول بعض الجماعات السياسية إنه قد يسمح للموالين لمبارك بخوض الاقتراع فرادى.

وقال المجلس العسكري سابقا إنه سينظم الانتخابات هذا العام، لكن بيانا له هذا الأسبوع أعلن فيه خططا للبدء في تسجيل الناخبين لم يورد تاريخا للاقتراع.

قانون الطوارئ
ويخشى ناشطون تأجيل الاقتراع في ضوء تطورٍ آخر هو إعلان المجلس نيته -بعد أحداث السفارة الإسرائيلية- تفعيل قانون الطوارئ، مما قد يعني إمكانية تمديد العمل به وبالتالي تأخير الاقتراع.

لكن وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية نقلت أمس عن وزير الإعلام أسامة هيكل قوله إن السلطات تعتزم إنهاء العمل بقانون الطوارئ في أسرع وقت.

ودعا تحالف ثوار مصر أمس إلى مظاهرة سلمية جديدة هذه الجمعة تحمل اسم "لا للطوارئ" تحتشد خارج ميدان التحرير، وأكد حرصه على إنهائها مع أولى ساعات الليل.

وشهدت القاهرة ومعظم المحافظات الجمعة الفائتة مظاهرات حاشدة حملت اسم "جمعة استرداد الثورة".

الإخوان والشارع
وهدد بعض قيادات الإخوان باللجوء إلى الشارع إن لم ينظم الاقتراع في موعده، وتحدث أحدهم عن استعداد الجماعة "لتقديم شهداء جدد" لتحقيق ذلك.

ويقول بعض المحللين السياسيين إن المجلس العسكري يخشى حصول الإخوان على الأغلبية في البرلمان إن نظمت الانتخابات الآن.

وقال المحلل مصطفى السيد إن برلمانا يسيطر عليه الإخوان قد يحاول تعديل الدستور لزيادة تأثير الإسلام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة