أميركا تحجب شاهدين عن محاكمة المتصدق بألمانيا   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:59 (مكة المكرمة)، 4:59 (غرينتش)

منير المتصدق

رفضت الخارجية الأميركية السماح لشاهدين رئيسيين بالإدلاء بشهادتيهما في محاكمة ألماني من أصل مغربي مدان بالضلوع في هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001.

والشاهدان هما خالد محمد واليمني رمزي بن شيبة المشتبه بأنهما المنسقان للهجمات على الولايات المتحدة.

واكتفت الوزارة بتزويد المحكمة الألمانية المعنية بالقضية بنسخ من محاضر استجواب المشتبه بهما ووثائق أخرى من وكالة المخابرات المركزية (CIA). وقال أرنست شودت قاضي محكمة ولاية هامبورغ إن المدعين الفدراليين استلموا إشعارا مكتوبا عن قرار الوزارة قبل دقائق فقط من بدء الجلسة.

ولكن رئيس هيئة الدفاع عن المتهم جوزيف مونشر شكك في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية في جدوى تقديم مثل هذه الأدلة أمام محكمة ألمانية، مشيرا إلى أن "الجميع يعرفون أن جميع المعلومات استقيت بالتعذيب".

وقال مونشر "بالنسبة إلينا الأمر الوحيد المقبول هو مجيء الشاهدين للإدلاء شخصيا بإفادتيهما" أمام المحكمة.

وقد أدانت محكمة ولاية هامبورغ منير المتصدق (30 عاما) في أوائل العام 2003 بالمساعدة في الهجمات على الولايات المتحدة وحكم عليه بالسجن 15 عاما. والمتصدق هو المشتبه الوحيد في ضلوعه بهجمات سبتمبر/ أيلول.

لكن المحكمة العليا الاتحادية الألمانية في كارلسروهه أبطلت الإدانة في مارس/ آذار الماضي وأمرت بإعادة المحاكمة بسبب حجب الخارجية الأميركية أدلة أساسية في القضية.

من جانب آخر قضت محكمة هامبورغ نفسها في فبراير/ شباط الماضي بتبرئة مشتبه به آخر يدعي عبد الغني مزودي الذي حوكم باتهامات مماثلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة