الشرطة تستخدم القوة لتفريق المتظاهرين في كراكاس   
الجمعة 1423/11/1 هـ - الموافق 3/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
متظاهر يسقط جريحا أمام قوات الأمن الفنزويلية في كراكاس

استخدم الجيش الفنزويلي قنابل الغاز المسيلة للدموع والرصاص المطاطي لتفريق آلاف المتظاهرين المؤيدين والمناهضين للرئيس الفنزويلي هوغو شافيز في كراكاس أمام أكبر مجمع عسكري في البلاد, وذلك بعد قيام المؤيدين لشافيز برشق المعارضين بالحجارة.

وأسفرت المواجهات عن إصابة 23 شخصا على الأقل بينهم 7 من رجال الشرطة. وعمل الجنود في مرحلة أولى على تفريق آلاف المتظاهرين المؤيدين لشافيز قبل أن يستخدموا الغاز المسيل للدموع ضد المتظاهرين المعارضين الذين احتشدوا للمطالبة بإطلاق سراح جنرال منشق.

وكانت القوى الأمنية قد انتشرت بكثافة عندما تجمع المعارضون لشافيز من أماكن عدة في كراكاس ليتجهوا إلى مجمع فيورتي تيونا حيث كان ينتظرهم مؤيدو شافيز.

من جهة أخرى رفضت الولايات المتحدة الأميركية تشكيل مجموعة وساطة تحمل اسم "أصدقاء فنزويلا" للمساهمة في حل الأزمة في فنزويلا. وقال المتحدث باسم الإدارة الأميركية ريتشارد باوشر إن الحاجة لا تدعو إلى تشكيل مجموعات صداقة متفرقة, موضحا أن منظمة الولايات الأميركية (OAS) مستعدة لبحث أزمة الديمقراطية في فنزويلا.

وكان الرئيس شافيز قد دعا يوم الخميس الماضي إلى تشكيل مجموعات أصدقاء فنزويلا خلال مؤتمر صحفي في البرازيل. وترددت أنباء عن فشل منظمة الولايات الأميركية في إحراز تقدم في المحادثات بين الحكومة والمعارضة التي تطالب بتنحي شافيز عن السلطة والإعلان عن انتخابات ديمقراطية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة