أميركا تشدد حملتها ضد مؤسسة الحرمين السعودية   
الجمعة 29/12/1424 هـ - الموافق 20/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وزير الخزانة الأميركي جون سنو بحضور عادل الجبير مستشار ولى العهد السعودي (أول يمين) يعلن إغلاق مكتب مؤسسة الحرمين (الفرنسية-أرشيف)
أمرت وزارة الخزانة الأميركية البنوك بتجميد أرصدة فرع مؤسسة الحرمين الخيرية السعودية في ولاية أوريغون لحين انتهاء تحقيقات فتحت في أنشطتها مؤخرا.

وقالت الوزارة إن ضباطا اتحاديين نفذوا أمس الأول أمر تفتيش لعقار اشترته مؤسسة الحرمين الإسلامية في مقاطعة أشلاند بالولاية.

وأوضحت الوزارة أن التحقيقات تركز على انتهاكات محتملة للقواعد بتقديم بيانات ضريبية كاذبة.

وقال مساعد وزير الخزانة لشؤون الإرهاب وجرائم العنف خوان زاراتي للصحفيين إن التحقيقات بشكل مباشر تعني بجهود مكافحة الإرهاب. وأضاف أن هذا يشكل جزءا من تحقيق أوسع في أنشطة مؤسسة الحرمين على مستوى العالم.

من جانبه نفى بيت سيدا عضو مجلس إدارة فرع الحرمين في أوريغون أن تكون المؤسسة قد ارتكبت أي جرائم.

وقال "أنا متأكد من أنه عندما تتضح كافة الحقائق سيكون واضحا أن المؤسسة في أوريغون لم تشارك في أي أنشطة جنائية، وأفاد لاري ماتاسار محامي المؤسسة أن الحكومة الأميركية أبلغته أن هذا التحقيق لا يتعلق بالإرهاب.

وأدرجت واشنطن والرياض في مارس/ آذار 2002 مكاتب مؤسسة الحرمين في الصومال والبوسنة في قائمة تمويل الإرهاب.

وفي ديسمبر/ كانون الأول الماضي أضافت العاصمتان إلى القائمة فروع الحرمين في إندونيسيا وتنزانيا وكينيا وباكستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة