وسائل إعلام عراقية تتجاهل العدوان الإسرائيلي على غزة   
الجمعة 1430/1/13 هـ - الموافق 9/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:36 (مكة المكرمة)، 21:36 (غرينتش)
بعض الصحف العراقية اكتفت بنشر ما يصدر من بيانات رسمية (الفرنسية-أرشيف)
                                                          
 الجزيرة نت-بغداد
 
منذ بدأ العدوان الإسرائيلي على غزة، كان هو الحدث الأبرز عربيا وعالميا على مستوى الاهتمام الشعبي والتناول الإعلامي، إلا أن غالبية صحف الأحزاب العراقية والمقربة من الحكومة، قد تجاهلت أخبار غزة واكتفت في بعض الأحيان بنشر ما يصدر من بيانات رسمية.
 
وقد أعرب عدد من الإعلاميين العراقيين عن استغرابهم من تجاهل المؤسسات الإعلامية في العراق سواء كانت رسمية أو حزبية تغطية الأحداث في غزة، وما شهدته في الأيام الماضية من مجازر ارتكبتها إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني.
 
وعن ضعف تعاطي الإعلام العراقي مع هذا الحدث قال حيدر أحمد علو أستاذ الصحافة في كلية الإعلام جامعة بغداد للجزيرة نت "إن معظم وسائل الإعلام العراقية -والصحف على وجه التحديد- تابعة لأحزاب غير معنية بالشأن العربي، لاعتقادها بأن القوى القومية العربية، لم تتخذ موقفا إيجابيا بخصوص القضايا العراقية".
 
الصحف الحزبية اهتمت أكثر بالشأن الداخلي (الجزيرة نت)
ظلال الماضي
وأضاف حيدر أنه سبق لوسائل إعلام عراقية أن استنكرت تضامن حماس مع  النظام السابق، وإقامتها مجالس عزاء في غزة بعد إعدام الرئيس الراحل صدام حسين "ولذلك اكتفت معظم الصحف ووسائل الإعلام ببث ونشر البيانات  الصادرة من جهات رسمية أو دينية، وطيلة الأيام الماضية كانت فضائية بغداد التابعة للحزب الإسلامي العراقي هي الوحيدة التي تناولت بشكل واسع الأحداث في غزة".
 
وحول دور نقابة الصحفيين العراقيين في حث وسائل الإعلام العراقية على تناول الأحداث في غزة، قال الإعلامي عمر حمادي المشهداني للجزيرة نت إن نقابة الصحفيين أصدرت بيان تنديد "وهي غير قادرة على توجيه سياسة الصحف العراقية المنشغلة حاليا بتغطية شعائر عاشوراء والتحضير لانتخابات مجالس المحافظات".
 
وأضاف المشهداني "بشهادة العديد من المراقبين فإن الحس القومي لدى العراقيين بعد الغزو الأميركي شهد تراجعا ملحوظا، فوسائل الإعلام المحلية تحاول التأثير في الرأي العام من خلال التركيز على أن ما حصل في العراق طيلة السنوات الخمس الماضية تقف وراءه أطراف عربية، وهي السبب في تدهور الأوضاع الأمنية، وفي مثل هذه الأجواء يكون الحديث عن غزة شأنا خارجيا، على الرغم من المآسي والمجازر التي تطال الشعب الفلسطيني".
 
جرائم العدوان لم تلفت انتباه بعض وسائل الإعلام العراقية (الفرنسية)
تغطية متباينة
من جهته أشار مراسل إحدى وكالات الأنباء العربية في بغداد محمد الغزي إلى تضامن العراقيين مع أشقائهم في غزة، وقال في حديث للجزيرة نت "ليس من الإنصاف تجاهل دور الإعلام العراقي في تغطية الأحداث في غزة والمظاهرات التي شهدتها بغداد ومحافظات أخرى تمت تغطيتها من قبل غالبية الصحف المحلية، فضلا عن نشر مقالات رأي عبر فيها كتابها عن رؤيتهم الشخصية لما يجري من أحداث، وكانت هناك مقالات تتهم حركة حماس بأنها تصطف مع إسرائيل في إبادة الشعب الفلسطيني".
 
أما بالنسبة للصحف الصادرة في إقليم كردستان فهي لم تختلف عن زميلاتها في بغداد في تناول الحدث، وفي هذا السياق قال الصحفي المقيم في أربيل أحمد الزبيدي للجزيرة نت "باستثناء صحيفة يككي والتي تعني باللغة الكردية (الاتحاد) والصادرة عن الاتحاد الإسلامي الكردستاني، تناولت بقية الصحف في أربيل ما تعلنه حكومة الإقليم من بيانات شجب واستنكار للأحداث في غزة، في حين نشرت صحيفة (بهرة) الصادرة عن الحركة الآشورية نشاطات وفعاليات المسيحيين المتضامنة مع الشعب الفلسطيني".
 
أما بقية الصحف الأخرى فلم تخرج عن سياستها المتعلقة بتغطية الشأن المحلي وقد تجاهلت غالبية الصحف الكردية ما يحصل في غزة من عدوان إسرائيلي على أبناء الشعب الفلسطيني.
 
وتحاول غالبية الصحف العراقية التي ظهرت بعد الاحتلال الأميركي للعراق عام 2003، أن تكرس مشروع إبعاد العراق عن محيطه العربي، وهي تعبر عن توجه العديد من أحزاب العملية السياسية الفاعلة في الساحة العراقية الآن.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة