محبو إلفيس بريسلي يحيون الذكرى الـ25 لوفاته   
الأحد 1423/6/3 هـ - الموافق 11/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إلفيس برسلي
يشق الآلاف من عشاق المغني الأميركي الراحل إلفيس بريسلي طريقهم إلى قصره الشهير غريسلاند هذا الأسبوع إحياء للذكرى الخامسة والعشرين لوفاة ملك الروك أند رول.

وبدأ الاحتفال بذكرى إلفيس الخميس الماضي ويمتد حتى الساعات الأولى من صباح 16 أغسطس/ آب وهو اليوم الذي يوافق ذكرى وفاته عام 1977 إثر نوبة قلبية من جراء تناوله جرعة زائدة من الأدوية. وقد توفي إلفيس وهو في أوج نجوميته وكان عمره 42 عاما.

ويقول منظمو "أسبوع إلفيس" انهم يتوقعون قدوم ما بين 50 و75 ألفا من عشاق المغني من مختلف أرجاء العالم. ويصر الآلاف من محبي موسيقى الروك على قصر لقب ملك الروك على إلفيس رغم ظهور نجوم كثيرين بعده. ويستقطب غريسلاند في مدينة مفيس بولاية تينيسي جنوب الولايات المتحدة حيث دفن إلفيس، أكثر من 600 ألف زائر سنويا.

ومن سخرية القدر أن إلفيس اليوم يساوي من المال أكثر مما كان يساويه في حياته، وتتكتم أرملته بريسيلا وابنته ليزا ماري اللتان تديران "شركات إلفيس بريسلي" على رقم مبيعاتهما السنوية, بيد أن التقديرات تتراوح بين 45 و100 مليون دولار.

واحتلت أغنية لإلفيس أعيد إنتاجها وتعود للعام 1968 قائمة أفضل مبيعات لعام 2002 في الولايات المتحدة وبريطانيا واليابان وأستراليا، كما تمكنت أغنية "جلسات الشمس" من حجز مكان لها في قائمة أفضل مائة ألبوم لموسيقى الروك في استطلاع للموسيقيين والنقاد أجري العام الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة