مهدي كروبي   
الأحد 1430/7/5 هـ - الموافق 28/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 11:27 (مكة المكرمة)، 8:27 (غرينتش)
كروبي ترأس البرلمان الإيراني مرتين( الفرنسية)
رجل دين وسياسي إصلاحي ورئيس سابق للبرلمان. ترشح للانتخابات الرئاسية في 2005 وفي 2009 وحصل على نسبة ضئيلة من الأصوات في المناسبتين. 
 
مولده ونشأته
ولد مهدي كروبي عام 1937 في اليكودرز التابعة لمحافظة لرستان الإيرانية. في عام 1954 توجه إلى الدراسة في الحوزة العلمية، وبعد عقد من الزمن بدأ دراسته الجامعية، في كلية الإلهيات التابعة لجامعة طهران.
 
حياته السياسية
وباعتباره أحد تلاميذ الإمام الخميني، شارك كروبي في الثورة ضد نظام الشاه بهلوي خلال عقدي الستينيات والسبعينيات من القرن العشرين.
 
وبعد انتصار الثورة الإسلامية عام 1979، انتخب نائبًا عن أهالي اليكودرز مسقط رأسه، في أول دورة لمجلس الشورى الإسلامي (البرلمان).
 
ودخل كروبي، البرلمان الإيراني في دورته الثانية نائبا عن مدينة طهران، واختبر في حينها نائبا لرئيس البرلمان.

وخلال عقد الثمانينيات، شارك كروبي في تأسيس مجمع رجال الدين المجاهدين، بالتعاون مع عدد آخر من رجال الدين مثل محمد موسوي خوئيني ومحمد خاتمي.
 
وبعد رحيل الخميني وخلال مدة رئاسة هاشمي رفسنجاني للجمهورية الإسلامية الإيرانية، كان كروبي رئيسًا لمجلس الشورى الإسلامي من عام 1989 حتى عام 1991. واختير رئيساً للبرلمان الإيراني مرة ثانية.
 
في عام 2005 رشح كروبي نفسه أول مرة لانتخابات الرئاسة في إيران. وجاء ثالثا بعد رفسنجاني وأحمدي نجاد، فلم يتمكن من خوض الجولة الثانية التي اقتصرت على المتنافسين الأول والثاني.
 
وفي العام نفسه أسس حزبا باسم حزب "اعتماد ملي" واختير أمينا عامًّا لهذا الحزب، وأصدر صحيفة تحمل اسم الحزب لتكون لسان حاله.
 
دخل كروبي -وهو في الثانية والسبعين من العمر- حلبة انتخابات الرئاسة عام 2009 رافعا شعار التغيير، وفي عدة بيانات أصدرها تعهد بالحفاظ على حقوق المواطنة وحقوق النساء. لكنه حصل على 1% فقط من الأصوات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة