صفقة تبادل بين المعارضة والنظام في حماة   
الاثنين 1437/2/12 هـ - الموافق 23/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 0:01 (مكة المكرمة)، 21:01 (غرينتش)

أشرف الهلال الأحمر السوري في حماة الأحد على عملية مبادلة بين قوات النظام وفصائل جند الأقصى ببلدة مورك، بعد اتفاق عبر وسطاء على إفراج النظام عن ست معتقلات لديه مقابل تسليمه 28 جثة لمقاتلين في قواته قتلوا هناك مؤخرا.

وقال القائد العسكري في جند الأقصى أبو عبد الله للجزيرة نت إنهم تلقوا طلبا من قوات النظام عبر الهلال الأحمر لصفقة التبادل، فعقدوا مشاورات مع فصائل تجمع أنصار العزة بريف حماة، وقرروا تسليم النظام 28 جثة للقتلى مقابل الإفراج عن ست معتقلات يتم تحديد أسمائهن من قبل المعارضة، فجاء الرد سريعا بالموافقة.

بدوره، قال الناشط خليل أبو الوليد للجزيرة نت إن الصفقة تمت الأحد بوساطة الهلال الأحمر ودون أي وجود لعناصر قوات النظام، حيث انتشل موظفو الهلال الأحمر الجثث من نقطتين في المنطقة، وسلموا في المقابل ست معتقلات من سكان المحافظة.

وفي هذا السياق، قال القيادي في تجمع أنصار العزة خليل الحموي للجزيرة نت إن لديهم نحو تسعين جثة من قتلى النظام الذين سقطوا في المعارك، ومن بينهم جثث لضباط كبار وعناصر من فروع المخابرات.

ولم يستبعد الحموي عقد صفقات أخرى للتبادل مستقبلا، معتبرا أن مبادرة قوات النظام لعرض التبادل تدل على "الضعف الذي وصلت إليه"، لا سيما أن النظام قبل بشروط المعارضة.

ورأى القيادي العسكري أن قبول النظام بالتنازلات يأتي نتيجة لتزايد الاحتقان في وسط الطائفة العلوية التي تخسر أبناءها في المعارك يوميا، خصوصا أن النظام سبق أن نفذ صفقات مبادلة عديدة مقابل عناصر إيرانية ومن مقاتلي حزب الله اللبناني، دون أن يهتم بأسراه وجثث قتلاه، حسب قوله.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة