النمسا وإسبانيا تدعوان لمفاوضة الأسد   
الثلاثاء 1436/11/25 هـ - الموافق 8/9/2015 م (آخر تحديث) الساعة 17:30 (مكة المكرمة)، 14:30 (غرينتش)

دعت النمسا وإسبانيا اليوم إلى ضرورة التفاوض مع الرئيس السوري بشار الأسد وحلفائه الروس والإيرانيين، في حين أكدت إيران أنها تقبل بحث الأزمة السورية مع أي دولة.

وقال وزير الخارجية النمساوي سيبستيان كورتز "نحتاج مقاربة موضوعية موحدة تتضمن إشراك الرئيس السوري بشار الأسد في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية".

وأضاف في مؤتمر صحفي على هامش زيارة رسمية مع رئيس النمسا إلى طهران "يجب ألا ننسى جرائم الأسد، ولكن علينا أن نتذكر أنه يقف في نفس الجانب ضد تنظيم الدولة". ورأى كورتز أن "الأولوية هي محاربة الإرهاب، ولن يتحقق ذلك من غير قوى مثل روسيا وإيران".

صنع السلام
من جهته، دعا وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل غارسيا-مارغايو إلى "التفاوض" مع الأسد على "وقف لإطلاق النار"، مؤكدا أن "السلام دائما ما يصنع مع الأعداء".

مارغالو قال إنه ينتظر بفارغ الصبر قرارا من المجموعة الدولية لضرب تنظيم الدولة (رويترز-أرشيف)

ورأى الوزير الإسباني في ختام زيارة رسمية إلى إيران أنه من الضروري "التفاوض" مع الرئيس السوري على "وقف جزئي لإطلاق النار، يبدأ من حلب (شمال غرب سوريا) وصولا إلى وقف شامل لإطلاق النار".

ودافع الوزير الإسباني عن الخيار العسكري ضد تنظيم الدولة، موضحا أنه ينتظر "بفارغ الصبر" قرارا من المجموعة الدولية في هذا الشأن.

وتعتزم فرنسا وبريطانيا شن غارات جوية على تنظيم الدولة في سوريا، وأعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أن بلاده ستقوم ابتداء من اليوم "بطلعات استطلاعية فوق سوريا".

استعداد إيراني
وفي السياق ذاته، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن بلاده مستعدة للجلوس مع خصومها لمناقشة الأزمة السورية، لكنه أشار إلى أن طهران لن تبحث مستقبل الأسد حتى يتحقق السلام.
 
وردا على سؤال عما إذا كانت بلاده تبحث الشأن السوري مع السعودية والولايات المتحدة الأميركية، قال روحاني "سنجلس على أي طاولة مع دول داخل المنطقة وخارجها".

وأضاف أن "الشعب السوري يقتل ويفقد بيوته، وأولويتنا القصوى هي وقف سفك الدماء وتحقيق الأمن والسماح للناس بالعودة إلى بيوتهم، حينها يمكننا الحديث عن المستقبل".

وكان روحاني يتحدث في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس النمساوي هاينز فيشر في طهران، في أول زيارة يقوم بها رئيس دولة من الاتحاد الأوروبي لإيران منذ أكثر من عشر سنوات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة