الإيرلنديون يرفضون معاهدة لشبونة لإصلاح الاتحاد الأوروبي   
الثلاثاء 1429/6/14 هـ - الموافق 17/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:02 (مكة المكرمة)، 12:02 (غرينتش)

استفتاء الإيرلنديين حول معاهدة لشبونة مثل لحظة حاسمة لإصلاح الاتحاد الأوروبي (الفرنسية)

رفض الايرلنديون معاهدة لشبونة الأوروبية بنسبة 53.4% مقابل 46.6%، ما يشكل ضربة قوية لخطط الاتحاد الأوروبي من أجل إصلاح مؤسساته وهياكله.

وأظهرت النتائج الرسمية النهائية أن 862415 ناخبا رفضوا المعاهدة بينما أيدها 752451 ناخبا، وبلغت نسبة الإقبال على التصويت في الاستفتاء الذي جرى أمس الخميس 53.1%.

وتعليقا على ذلك قال رئيس الوزراء الإيرلندي براين كوين إن رفض مواطنيه لمعاهدة لشبونة الأوروبية يشكل "خيبة أمل كبيرة" و"ضربة محتملة" للاتحاد الأوروبي.

ورغم رفض الإيرلنديين، حث رئيس المفوضية الأوروبية خوسي مانويل باروسو الدول الأخرى في الاتحاد الأوروبي على مواصلة التصديق على معاهدة لشبونة.

وقال باروسو في بيان إن "التصويت بالرفض في إيرلندا لم يحل المشاكل التي تهدف معاهدة لشبونة لحلها وتعتقد المفوضية الأوروبية أن عمليات التصديق الباقية يجب أن تستمر حسب المقرر".

وأشار باروسو إلى أنه تم التصديق على معاهدة لشبونة بالفعل من جانب 18 دولة من دول الاتحاد الأوروبي الـ27، داعيا إيرلندا إلى تقديم أفكار لمعالجة الموقف في قمة للاتحاد الأوروبي في بروكسل تبدأ الخميس القادم.


خوسي مانويل باروسو دعا لمواصلة التصديق على معاهدة لشبونة (رويترز-أرشيف)
مصير المعاهدة
مقابل ذلك الموقف يرى رئيس الوزراء الفرنسي فرانسوا فيون أن رفض الإيرلنديين لمعاهدة لشبونة يعني نهاية المعاهدة التي يراد لها أن تحل محل دستور أوروبي مقترح سابق.

وبرفض الإيرلنديين لا يمكن للمعاهدة أن تدخل حيز التطبيق في أول يناير/ كانون الثاني المقبل كما كان مقررا.

ويشار إلى أنه حسب قوانين الاتحاد الأوروبي فإن نص المعاهدة يجب أن يحصل على موافقة كل الدول الأعضاء في الاتحاد ليدخل حيز التنفيذ.

وبينما بإمكان هذه الدول المصادقة على المعاهدة عبر برلماناتها فإن إيرلندا هي البلد الوحيد الذي تنص قوانينه على الاحتكام إلى الشعب في أي تعديلات تجرى بشأن مواثيقها مع الاتحاد الأوروبي.

وكان القادة الأوروبيون يأملون أن تحل معاهدة لشبونة في حال إقرارها محل دستور أوروبي مقترح سابق كان رفضه كل من الفرنسيين والهولنديين عام 2005.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة