استقالة رئيس الوزراء الفرنسي وحكومته   
الاثنين 1435/6/1 هـ - الموافق 31/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 21:44 (مكة المكرمة)، 18:44 (غرينتش)
  أيرولت (يمين) استقال على خلفية هزيمة اليسار في الانتخابات البلدية ويظهر فالس إلى يساره (رويترز)

قدّم رئيس الوزراء الفرنسي جان مارك أيرولت الاثنين استقالته واستقالة حكومته إلى الرئيس فرنسوا هولاند غداة الهزيمة التي مُني بها اليسار في الانتخابات البلدية، وفق ما أعلن مكتبه في بيان.

وقالت مصادر متطابقة إن وزير الداخلية الحالي مانويل فالس هو الذي سيخلف أيرولت في منصب رئيس الوزراء.

كما يتوقع أن يتوجه الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بخطاب مساء الاثنين يتحدث فيه عن نتائج الانتخابات وما يتبعها من إجراء تعديل وزاري.

وكان أيرولت قد أقر الجمعة بأن الهزيمة التي مني بها الحزب الاشتراكي الحاكم في الدورة الثانية من الانتخابات البلدية تمثل فشلاً للحكومة، مؤكدا أن الرسالة وصلت بوضوح وأنه سيتم الاستماع إليها بالكامل.

وحصل الحزب الحاكم على 42% من الأصوات ليحل في المركز الثاني خلف تحالف يمين الوسط الذي فاز بنسبة 47%، وأقصى اليمين بنسبة فوق 6%، وبلغت نسبة الإقبال على التصويت 62%. وأعلن فلوريان فيليبو نائب رئيسة الجبهة الوطنية اليمينية (أقصى اليمين) أن الجبهة حققت أفضل نتيجة في تاريخها بفوزها في 11 مدينة، بينما فاز يمين الوسط في انتخابات 140 مدينة.

وأوضحت النتائج أن الاشتراكيين سيحتفظون بسيطرتهم على مجلس بلدية باريس، حيث ستصبح آن هيدالغو أول امرأة تتولى رئاسة المدينة، لكن استطلاعات آراء الناخبين أوضحت أن الاشتراكيين سيخسرون السلطة في مدن كبيرة مثل تولوز وأنجيه وكيمبر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة