الحزب الحاكم في زامبيا يختار خلفا للرئيس   
الخميس 1422/6/3 هـ - الموافق 23/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فردريك شيلوبا
قرر حزب حركة التعددية الديمقراطية الحاكم في زامبيا ترشيح المحامي والنائب الأسبق للرئيس الزامبي ليفي مواناواسا لمنصب الرئاسة خلفا للرئيس فريدريك شيلوبا في الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في وقت لاحق من هذا العام. وكان شيلوبا سعى لتعديل الدستور لترشيح نفسه لولاية ثالثة، لكنه تراجع في أعقاب اعتراض قيادات في الحزب على خطوته تلك.

فقد أعلن وزير الإعلام الزامبي المتحدث باسم الحزب الحاكم فيرنون موانغا في مؤتمر صحفي بالعاصمة لوساكا أن الحزب قرر ترشيح مواناواسا لانتخابات الرئاسة المقبلة.

وفاجأت هذه الخطوة الكثير من المعلقين السياسيين المحليين لأن مواناواسا الذي يعتبر الأقل حظا في الفوز اختير على حساب أعضاء قدامى في الحزب الحاكم.

وأعرب مواناواسا في نفس المؤتمر الصحفي عن سروره من قرار الحزب الحاكم اختياره لمنصب الرئاسة خلفا للرئيس فريدريك شيلوبا الذي يحكم زامبيا منذ عام 1991.

كريستون تمبو
وتولى مواناواسا (53 عاما) منصب نائب الرئيس الزامبي بعد تولي الرئيس شيلوبا الرئاسة عام 1991 خلفا للرئيس كينيث كاوندا، وعزله شيلوبا من منصبه عام 1994 ليعود إلى بلدته في شمال زامبيا وممارسة مهنة المحاماة.

وكان الحزب الحاكم في زامبيا قد شهد انقساما حادا في أبريل/ نيسان الماضي حينما اعترض بعض أعضاء الحزب بزعامة النائب السابق للرئيس الجنرال كريستون تمبو على إعادة ترشيح الرئيس شيلوبا لفترة رئاسية ثالثة.

واستقال تمبو و22 آخرون من عضوية الحزب الحاكم وشكلوا حزبا سياسيا جديدا أسموه المنبر من أجل الديمقراطية والتنمية والذي يعتبر الآن أكبر منافس لحزب التعددية من أجل الديمقراطية الحاكم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة