بريطانيان ينفيان تسريب وثيقة قصف الجزيرة لديلي ميرور   
الأربعاء 1427/3/28 هـ - الموافق 26/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:49 (مكة المكرمة)، 21:49 (غرينتش)
الإدارة الأميركية زعمت أن تغطية الجزيرة للحرب في العراق أغضبتها

نفى باحثان بريطانيان يعملان لحساب أحد النواب تهمة انتهاك قوانين السرية وتسريب وثيقة إلى صحيفة ديلي ميرور البريطانية تكشف رغبة الرئيس الأميركي جورج بوش في قصف مقر قناة الجزيرة في قطر.
 
وقد نفت الحكومة البريطانية وجود مذكرة تكشف الحوار الذي دار بين بوش ورئيس الحكومة البريطاني توني بلير في 16 أبريل/نيسان عام 2004 داخل  البيت الأبيض في واشنطن, أو وجود أي مقترحات أميركية بقصف مبنى الجزيرة التي قال مسؤولون أميركيون إن تغطيتها لأحداث الحرب في العراق أغضبت واشنطن.
 
ويواجه ديفد كيو (49 عاما) وليو أوكونور (42 عاما) تهمة انتهاك قانون الحفاظ على الأسرار الرسمية البريطاني بسبب تسريب الوثيقة. وقد دفع كيو ببراءته أمام محكمة أولد بيلي الجنائية من تهمتين بانتهاك السرية, بينما دفع أوكونور ببراءته من تهمة مماثلة تتعلق بالأمر ذاته.
 
وقد أطلقت المحكمة سراح المتهمين بكفالة مالية, على أن تبدأ جلسات المحاكمة الرسمية في التاسع من أكتوبر/تشرين الأول المقبل ولمدة ثلاثة أسابيع.
 
وتقول صحيفة ديلي ميرور إنها حصلت على وثيقة قصف الجزيرة من مكتب بلير في داونينغ ستريت, وأنها حصلت على المعلومة من خلال اطلاعها على مجريات الحوار الذي دار بين بلير وبوش بهذا الخصوص.
 
ونقلت ديلي ميرور في تقريرها الصادر في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي عن مسؤول أميركي قوله إن تهديد بوش كان مزحة, فيما نقلت عن مسؤول آخر قوله إن الرئيس الأميركي كان جادا في قصف الجزيرة. وقالت إن بلير طلب منه عدم الانجرار وراء تنفيذ هذه الفكرة. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة