الأردن يقيم أول مهرجان للأغنية برعاية ملكية   
السبت 1422/6/12 هـ - الموافق 1/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

افتتح في العاصمة عمان اليوم مهرجان الأغنية الأردنية الأول برعاية العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني وزوجته الملكة رانيا. وتهدف اللجنة التنظيمية للمهرجان إلى تأسيس قاعدة جديدة للأغنية الأردنية تسمح لها بالارتقاء على المستويين المحلي والعربي.

وقال نقيب الفنانين الأردنيين عضو اللجنة العليا للمهرجان محمد البرماوي إن مجموعة من الأصوات المتميزة ستشارك في المهرجان الذي يمول جوائزه الملك عبد الله الثاني وترعاه الملكة رانيا. وأضاف أن اللجنة العليا للمهرجان اختارت 16 مطربا ومطربة -بينهم خمسة محترفين- للمشاركة في مسابقة المهرجان الرسمية من بين مائتي مرشح.

ويغلب على الأغاني المشاركة في المهرجان الطابع العاطفي, إلا أن بعضها يحمل طابعا وطنيا مثل أغنية "القدس" وهي من كلمات دلال العلمي وألحان وغناء فادي غسان. ومن أبرز المطربين المحترفين المشاركين في المهرجان سميرة العسلي التي ستقدم أغنية "كتبنا اسمك" وهي من كلمات توفيق الفارس وألحان إميل حداد.

وسيقدم المشاركون في المهرجان أغنياتهم بمصاحبة فرقة أوركسترا نقابة الفنانين الأردنيين التي تأسست عام 1997 بقيادة هيثم سكرية. وتبلغ قيمة الجوائز التي تبرع بها العاهل الأردني 70 ألف دينار أردني (أي ما يعادل مائة ألف دولار). وأطلق على الجائزة الممنوحة للمبدعين اسم جائزة الملك عبد الله الثاني للإبداع الموسيقي.

وستمنح ثلاث جوائز لأفضل أغنية قيمة الجائزة الأولى 30 ألف دينار والثانية 20 ألف دينار والثالثة 10 آلاف دينار. كما ستمنح جائزة لأفضل موسيقى وأفضل كلمات تبلغ قيمة كل واحدة منها خمسة آلاف دينار.

وستختتم فعاليات المهرجان بأغنية يقدمها معا ضيفا شرف المهرجان المطربة السورية أصالة نصري والمطرب الأردني عمر العبدلات بعنوان "يا شوقي"، وستعلن نتائج المسابقة وتوزع الجوائز بعد الأغنية.

وتضم لجنة التحكيم في عضويتها شخصيات فنية وخبراء في مجالات الشعر والموسيقى والغناء من الأردن والعالم العربي. وأكد البرماوي أن الأغنية الأردنية تملك طابعا متميزا وتعكس تراث البلاد وجذورها العربية مثل سائر الأغاني في الدول العربية.

وأشار البرماوي إلى أن التعليقات التي ظهرت مؤخرا في الصحف الأردنية بشأن هبوط مستوى الأغنية الأردنية وعدم انتشارها عربيا لا يعني على الإطلاق عدم تميز الأغنية الأردنية. وأرجع عدم انتشارها في العالم العربي على غرار الأغنية اللبنانية والمصرية إلى تقصير الإعلام العربي في حقها وعدم حرص الإذاعات العربية على بث أغان أردنية بصورة منتظمة لتعريف المستمع العربي بها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة