إسرائيل تحمي مشرف من الاغتيال   
الاثنين 1424/11/7 هـ - الموافق 29/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تناولت صحف عربية عدة اليوم الدور الإسرائيلي الأميركي في نجاة الرئيس الباكستاني برويز مشرف من الموت عدة مرات, والشروط القاسية لتجريد إسرائيل من أسلحة الدمار الشامل, إضافة إلى جوانب من الشأن العراقي أبرزها الحديث عن اعترافات مبكرة للرئيس العراقي صدام حسين.

حماية برويز

السيارة المحصنة التي يستقلها مشرف مزودة بجهاز إسرائيلي أميركي يشوش على أي متفجرات قريبة منها تؤجل انفجارها لمدة دقيقة فقط

القدس العربي

نقلت صحيفة القدس العربي عن مصادر أمنية إسرائيلية أن أجهزة تكنولوجية متطورة للغاية أنتجت في إسرائيل والولايات المتحدة كانت السبب الرئيسي في نجاة الرئيس الباكستاني برويز مشرف من محاولتي الاغتيال اللتين تعرض لهما مؤخرا.

وأضافت المصادر الإسرائيلية أن السيارة المحصنة التي يستقلها مشرف عادة مزودة بجهاز خاص يشوش على أي متفجرات قريبة منها وتأجيل انفجارها لمدة دقيقة فقط, وباستطاعته أيضا التشويش على تشغيل العبوة عن بعد.

وحسب المصادر نفسها فإن الجهاز الذي حصل عليه مشرف قدم له من قبل وكالة المخابرات المركزية الأميركية (CAI).

الحالة العراقية
في حوار مع صحيفة الحياة اللندنية أعرب وزير الخارجية الكويتي محمد الصباح عن تفاؤله بمستقبل علاقات بلاده مع العراق,
وأكد أن بلاده ستكون طرفا في محاكمة الرئيس العراقي السابق صدام حسين وأنها تريد تأكيد أن غزوه للكويت كان جريمة تاريخية.

نقلت صحيفة الوفد المصرية عن صحيفة "نهون كيزاي" اليابانية اعتزام الحكومة اليابانية التنازل عن جزء كبير من ديونها المستحقة على العراق والبالغة حوالي 1.5 مليار دولار، وأرجعت ذلك إلى المساعدة في إعادة إعمار ذلك البلد.

وتوقعت الصحيفة أن يعلن رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي عن هذا القرار عندما يجتمع في طوكيو اليوم مع الممثل الأميركي الخاص بشأن ديون العراق جيمس بيكر.

نقلت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية عن عضو مجلس الحكم العراقي إياد علاوي قوله إن الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين اعترف بمسائل مهمة جدا في التحقيقات التي تجريها معه الأجهزة المختصة في قوات التحالف الدولي، مثل أسماء عناصر وجهات كلفها الاحتفاظ بأموال وأخرى تمتلك معلومات عن مخازن للعتاد والأسلحة تستخدم لشن عمليات ضد مجلس الحكم الانتقالي وقوات الاحتلال.

خبر كاذب
نفى الأمير فهد بن عبد الله مساعد وزير الدفاع والطيران المدني السعودي في حديث لصحيفة الجزيرة السعودية الخبر الذي نشرته أمس صحيفة ميل أون صنداي البريطانية والمتعلق بإحباط المملكة لعمل إرهابي بطائرات خفيفة لنسف طائرة ركاب بريطانية في مطار الملك خالد الدولي.

فقد نقلت الصحيفة عن المسؤول السعودي استغرابه مثل هذه الادعاءات التي لا تمت للواقع والحقيقة بصلة على حد تعبيره.

تجريد إسرائيل من النووي

هناك اتفاق أميركي إسرائيلي على أعلى مستوى وغير معلن يقضي بوضع خمسة شروط أساسية صعبة لتجريد إسرائيل من أسلحة الدمار الشامل

الوطن

نقلت صحيفة الوطن السعودية عن مصادر دبلوماسية أوروبية وثيقة الاطلاع على قضايا التسلح تأكيدها أن هناك اتفاقا أميركيا إسرائيليا على أعلى مستوى وغير معلن يقضي بوضع خمسة شروط أساسية صعبة لتجريد إسرائيل من أسلحة الدمار الشامل وهذه الشروط هي:
أولا: ليس واردا أن تقوم إسرائيل بأي خطوة ملموسة لتقليص قدراتها من أسلحة الدمار الشامل قبل إنهاء النزاع العربي الإسرائيلي بجوانبه المختلفة.

ثانيا: ضرورة إنهاء حال العداء بين العالم العربي وإسرائيل وتطبيع العلاقات بين سائر الدول العربية والدولة اليهودية. ويترافق ذلك مع إلغاء كل قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة بالنزاع العربي الإسرائيلي على أساس أنها لم تعد صالحة.

ثالثاً: ضرورة أن تتولى الدول الكبرى في أي إطار دولي ملائم مسؤولية الإشراف على توقيع اتفاقات أمنية وعدم اعتداء متبادل بين إسرائيل وعدد من الدول العربية.

رابعا: تتم عملية إزالة أسلحة الدمار الشامل حينذاك بإشراف أميركي دولي وفي وقت واحد بين الدول العربية التي تملكها وإسرائيل.

خامسا: يجب أن تحتفظ إسرائيل بقدرات تسليحية كبيرة وملائمة تساعدها على ضمان أمنها وسلامتها الإقليمية وعلى التحسب لأي تطورات أو تغييرات يمكن أن تحدث في المنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة