حكومة ذات توجه إصلاحي بنيوزيلندا   
الأحد 1433/1/1 هـ - الموافق 27/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 10:23 (مكة المكرمة)، 7:23 (غرينتش)

سيكون على جون كي (يسار) إخراج نيوزيلندا من ضائقتها الاقتصادية الحالية (الفرنسية)

أعلنت الحكومة النيوزيلندية التي أعيد انتخابها أمس حصولها على تفويض لمواصلة بيع أصول قيمتها خمسة مليارات دولار وإجراء إصلاحات في نظام الرعاية الاجتماعية.

وقال الوزير الأول جون كي إن أولوية حكومته تظل الخصخصة الجزئية لشركات الطاقة الوطنية وإصلاح المنظومة الصحية، وإعادة إعمار مدينة "كريست تشيرش" التي ضربها زلزال خلال فبراير/ شباط الماضي.

كما يرتقب أن تقدم حكومة جون كي في المدى القريب على بيع جزئي لحصة الدولة من شركة الخطوط الجوية "الوطنية". 
 
يُذكر أن الحزب الوطني بزعامة جون كي، المتعامل السابق في سوق العملات، حصل خلال الانتخابات التي أجريت أمس على 48% من الأصوات ليزيد عدد مقاعده في البرلمان من 58 إلى 60.

كما كسب الحزب تأييد حزبين صغيرين مما مكنه من الحصول على أغلبية بالبرلمان المؤلف من 121 عضوا.

وقد أكد جون كي أنه سيقوم بمحاورة حزب الخضر الذي احتل المرتبة الثالثة في الانتخابات بحصوله على 13 مقعدا من أجل تشكيل الحكومة دون أن يعتبر هذا الطرف ضروريا لتحالفه الحكومي المقبل.

وقال "أبقى مقتنعا أن اتفاقنا مع حزب الخضر سيكون على أساس وحدة رؤانا السياسية وليس على أساس الدعم كما هو الحال مع بقية الأحزاب". 

وأكد مدير الحملة الانتخابية للحزب الوطني، ستيفن جويس، لمحطة "تي في أن زد" التلفزيونية أن فوز حزبه بالانتخابات "موافقة قوية إلى حد ما على موقف الحكومة، ونحن على ثقة من تمكننا من بناء العلاقة اللازمة للمضي قدما في برنامجنا".

وسيواجه الوزير الأول جون كي تحدي النهوض بالاقتصاد النيوزيلندي الذي تباطأ خلال السنوات الأخيرة لتصبح نسبة نموه السنوية 1.5% فقط، وعجزا اقتصاديا بلغ 13.6 مليار دولار.

يُذكر أن الحزب الوطني كان قد قام بحملته على أساس وعود بتعزيز سياسات السنوات الثلاث الماضية، والعمل نحو تحقيق نمو اقتصادي من خلال خفض الديون والحد من الإنفاق وبيع أصول الدولة والعودة إلى تحقيق فائض بالميزانية خلال عام 2015.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة