تنظيم الدولة يكبد الجيش خسائر شرق الموصل   
الثلاثاء 1438/2/14 هـ - الموافق 15/11/2016 م (آخر تحديث) الساعة 13:20 (مكة المكرمة)، 10:20 (غرينتش)

أفادت مصادر للجزيرة بمقتل ثلاثين من القوات العراقية بهجمات "انتحارية" لتنظيم الدولة الإسلامية واشتباكات شرقي مدينة الموصل، في حين تواصل تلك القوات معاركها في محاور عدة بالمدينة، في ظل استمرار ضربات التحالف الدولي لمواقع التنظيم.

وقال مراسل الجزيرة في أربيل وليد إبراهيم إن المواجهات في المحور الشرقي من مدينة الموصل ما زالت مستمرة لليوم الثالث، خاصة في حي القادسية الثانية، بين كر وفر دون أن تحسم هذه المعارك لطرف معين.

وأشار المراسل أيضا إلى أن مواجهات تجري في منطقة التبادل التجاري خارج مدينة الموصل شمال شرقي المدينة القريبة من ناحية تل النمرود التي استعادتها القوات الحكومية الأحد الماضي.

وكانت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة قالت في وقت سابق إن أكثر من 25 من أفراد الجيش العراقي قتلوا في معارك بأطراف تل النمرود شرق الموصل، ومن جهتها قالت مليشيات الحشد الشعبي إنها تتقدم نحو تلعفر غربي الموصل من محورين.

وأفادت المليشيات بأن قواتها وصلت إلى منطقة الركراك جنوب غرب تلعفر، حيث قال الضابط في الجيش العراقي جبار حسن للأناضول إن "فصائل مسلحة من الحشد الشعبي تمكنت وبدعم من طيران الجيش من تحرير قرى أم حجارة العليا وسيروال والركراك في قاطع المحور الغربي لمدينة الموصل".

وذكرت وزارة الدفاع العراقية أن عشرين عنصرا من تنظيم الدولة قتلوا أمس الاثنين على إثر قصف جوي في المحور الغربي لمدينة الموصل، بحسب ما أفادت به وكالة الأناضول.

وكان قائد عمليات نينوى اللواء نجم الجبوري صرح أمس الاثنين بأن القوات العراقية تسير بخطى متساوية في جميع المحاور، وأن قوات الشرطة الاتحادية لا تفصلها سوى ستة كيلومترات عن الساحل الجنوبي من الموصل.

وأضاف أن عدد قتلى تنظيم الدولة في جميع المحاور تجاوز 1500 قتيل، فضلا عن اعتقال أكثر من 250 آخرين، خاصة في المحورين الجنوبي الشرقي والجنوبي الغربي.

التحالف الدولي
في الشأن نفسه، قالت وزارة الدفاع العراقية إن طيران التحالف الدولي نفذ في الأيام الثلاثة الماضية أكثر من مئة طلعة جوية استهدفت مواقع لمقاتلي تنظيم الدولة في عدد من قواطع العمليات بأطراف الموصل.

وأضافت الوزارة في بيان لها أن الطلعات في اليومين الماضيين أدت إلى مقتل أربعين من مسلحي التنظيم في منطقة تلكيف شمال الموصل، وأشارت إلى أن هذه الضربات الجوية استهدفت خطوط إمداد وتحصينات يستخدمها التنظيم.

مواجهات
في غضون ذلك، بث المكتب الإعلامي لما تعرف بولاية نينوى التابعة لتنظيم الدولة إصدارا مرئيا حمل عنوان "وعد الله" يظهر جانبا من المواجهات بين مسلحي التنظيم والقوات العراقية في محيط الموصل.

ويلاحظ في الإصدار جانب من حرب الشوارع باستخدام أسلحة مختلفة في أطراف الأحياء الشرقية من الموصل التي تمكنت قوات مكافحة الإرهاب من تحقيق تقدم فيها خلال الأيام الماضية.

ويعكس الإصدار المرئي جانبا من الخسائر الكبيرة التي تكبدتها القوات العراقية، خصوصا قوات مكافحة الإرهاب.

ويقول معدو الإصدار إن الخسائر بلغت 2200 قتيل، إضافة إلى تدمير وإعطاب أكثر من 270 عربة بينها دبابات، وإسقاط تسع طائرات مسيرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة