قطر تعلن عن موقع الملعب السابع للمونديال   
الخميس 1437/2/22 هـ - الموافق 3/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 0:11 (مكة المكرمة)، 21:11 (غرينتش)

أعلنت قطر عن موقع الملعب السابع المرشح لاستضافة مباريات خلال نهائيات كأس العالم لكرة القدم عام 2022 المقررة إقامتها بقطر. 

ويأتي الإعلان عن الموقع متزامنا مع احتفال قطر بالذكرى الخامسة لفوز ملفها بحق استضافة أول نسخة لكأس العالم في الشرق الأوسط.

الملعب السابع الذي سيستضيف المنافسات سيكون في منطقة رأس أبو عبود في العاصمة الدوحة بمحاذاة المطار.

وكانت قطر قد أعلنت سابقا عن ستة ملاعب، بما في ذلك ملعب الوكرة الذي بلغ مراحل مختلفة من البناء.

كما تم الانتهاء من أعمال البناء التمهيدية وأعمال الحفر الأولية في ثلاثة ملاعب، هي ملعب البيت الذي يتسع لستين ألف متفرج والذي سيحتضن مباراة في الدور قبل النهائي، إضافة إلى ملعب الوكرة الذي يضم أربعين ألف مقعد، وملعب الريان الجديد اللذين سيحتضنان مباريات دور الثمانية.

أعمال التحديث بملعب خليفة الدولي ستنتهي مع نهاية العام القادم (رويترز)

ملعب خليفة
وحققت أعمال وضع الأساسات تقدما في ملعب مؤسسة قطر الذي يتسع لأربعين ألف مشجع، وسيكون ملعب خليفة الدولي الذي انطلقت به أشغال التحديث والذي يتسع لأربعين ألف مشجع أول ملعب سيتم الانتهاء من إنجازه نهاية العام القادم. 

وحققت مراحل أعمال البناء التمهيدية في ملعب لوسيل الذي سيحتضن المباراة النهائية والذي يتسع لثمانين ألف مشجع تقدما سريعا.

وتعتبر الملاعب جزءا يسيرا مما تحقق في دولة قطر برمتها من تقدم في العديد من المشاريع.

وصرح ناصر الخاطر مساعد الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث للموقع الإلكتروني الرسمي للجنة بأن "الملاعب هي مقياس التقدم على الصعيدين المحلي والدولي، وذلك باعتبارها من أكثر العلامات البارزة، ولكن هناك أعمال أنجزت في قطاعات أخرى أيضا". 

وأضاف أن مشاريع البنى التحتية لمترو الدوحة والقطار الخفيف في لوسيل جارية على قدم وساق كجزء من مخططات شركة سكك الحديد القطرية (الريل) لتوفير النقل المستمر الذي سيستفيد منه المشجعون الزوار.

وأوضح الخاطر "لقد أحرز تقدم باهر نحو الانتهاء من المرحلة الأولى في أواخر عام 2019 حيث تم الانتهاء حتى الآن من حوالي 60% من مجموع 113 كيلومترا من أعمال إنجاز الأنفاق، وبحلول عام 2021 سيوفر مترو الدوحة والقطار الخفيف في لوسيل خدمات نقل لحوالي ستمئة ألف مسافر في اليوم".

وأشار إلى أن كأس العالم يساهم في تحقيق تقدم سريع على الصعد الإنسانية والاجتماعية والتكنولوجية والبيئية تماشيا مع رؤية قطر الوطنية لعام 2030.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة