توقيع اتفاقات تاريخية بين الصين وتايوان بعد قطيعة طويلة   
الثلاثاء 1429/11/6 هـ - الموافق 4/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 11:45 (مكة المكرمة)، 8:45 (غرينتش)

تشين (يسار) وتشيانغ في مصافحة تاريخية بعد قطيعة طويلة بين بلديهما (الفرنسية)

وقعت الصين وتايوان اليوم اتفاقات اقتصادية بعد محادثات تاريخية على مستوى عال تناولت وضع جدول زمني للمراحل المقبلة من التفاوض بين الطرفين بعد ما يناهز 60 عاما من القطيعة والتوتر.

وكان رئيس الوفد التايواني في هذه المحادثات تشيانغ بين كونغ قد أعرب في وقت سابق عن ألمه بالتوصل إلى اتفاق مع الصين فيما يخص الملاحة البحرية والنقل الجوي وخدمات البريد والأمن الغذائي.

ومن جهته قال المسؤول عن الوفد الصيني تشين يونلين إن هذه المحادثات ستكمل ما تحقق في يونيو/حزيران الماضي حيث تم توقيع اتفاق "فتح صفحة جديدة في العلاقة بين الجانبين".

وقد تظاهر حوالي ثلاثة آلاف تايواني أمام مقر البرلمان في تايبه احتجاجا على زيارة الوفد الصيني ورفعوا أعلام تايوان ولافتات معادية للصين.

كما ردد المتظاهرون الذين ينتمون للمعارضة هتافات مناوئة للزيارة التي اعتبروها تنال مما يسمونه استقلال تايوان.

الطرفان سيوقعان اتفاقات بينها اتفاق بشأن تبادل الرحلات البحرية (رويترز)
ملاحة وطيران وبريد
وسترفع الاتفاقية الحظر الذي تفرضه تايوان على الروابط البحرية المباشرة مع الصين منذ انتهاء الحرب الأهلية الصينية عام 1949، إذ من المنتظر بعد هذه المفاوضات أن تبدأ السفن التايوانية والسفن الصينية عبور خليج تايوان.

كما أعلن الطرفان الاثنين أنهما اتفقا على زيادة الرحلات الجوية المباشرة بين الجزيرة والمدن الصينية إلى ثلاثة أضعاف حيث ستنتقل من 36 رحلة كل أسبوع إلى 108 رحلات، وتتوسع لتصل 21 مدينة صينية إضافية.

وستشمل الاتفاقية أيضا توسيع الخدمات المباشرة للطرود والبريد السريع بين الصين وتايوان. وستستمر هذه المباحثات حتى يوم الخميس القادم.

تحسن العلاقات
ومنذ تولي الرئيس التايواني ما ينج جيو -الذي يعتبر "نوعا ما" صديقا للصين- السلطة في مايو/أيار الماضي تحسنت العلاقات بين البلدين وتعززت بسلسلة من الاتفاقيات التجارية.

ويعتبر تشين –الذي يرافقه ستون مسؤولا ورجل أعمال- أرفع مسؤول صيني يقوم بزيارة لجزيرة تايوان خلال العقود الستة الماضية.

وتطالب الصين بالسيادة على تايوان منذ عام 1949 بعد أن كسب الشيوعيون بقيادة ماو تسي تونغ الحرب الأهلية الصينية.

وفر الحزب القومي الصيني والزعيم تشانغ كاي شيك إلى الجزيرة، وتوعدت بكين بإخضاع تايوان لحكمها بالقوة إذا لزم الأمر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة