باكستان ترى في فلسطين رمزا لغياب العدالة الدولية   
الأحد 1425/11/1 هـ - الموافق 12/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:09 (مكة المكرمة)، 19:09 (غرينتش)
بوش طلب من مشرف لعب دور في حل القضية الفلسطينية (الفرنسية-أرشيف)
مهيوب خضر-إسلام آباد
هيمنت تصريحات الرئيس الباكستاني برويز مشرف حول فلسطين في زيارته الأخيرة للولايات المتحدة على مجمل ما طرح من قضايا في مؤتمر الخارجية الباكستانية.
 
وقال الناطق الرسمي باسم الخارجية مسعود خان "إن القضية الفلسطينية مفتاح لاستقرار الوضع في العالم الإسلامي, وقد أصبحت هذه القضية رمزا لغياب العدالة الدولية".

وحول طبيعة الدور الذي يمكن لباكستان أن تلعبه في إطار المساهمة في حل قضية فلسطين، أشار مسعود إلى أن الوقت لازال مبكرا للحديث في التفاصيل.
 
ونفى أن يكون مشرف قد أهمل طرح القضية الكشميرية في لقائه مع الرئيس الأميركي جورج بوش الأخير لحساب الفلسطينية، وأكد بالمقابل أن كشمير كانت حاضرة وأن واشنطن تدعم الحوار الجاري بين نيودلهي وإسلام آباد لحل الخلاف حول الإقليم المتنازع عليه.
 
وفي معرض إجابته عن مدى فاعلية الدور الباكستاني المرتقب على صعيد حل القضية الفلسطينية في ظل عدم اعتراف باكستان رسميا بإسرائيل, عاد خان ليؤكد أن الحديث لا زال مبكرا حول هذه القضايا وأنه "لا يوجد ضرورة للقفز واستعجال النتائج".
 
وكان بوش قد طلب من مشرف خلال لقائهما يوم السبت الماضي بالبيت الأبيض أن يمارس دورا في حل القضية الفلسطينية، ووعد الرئيس الباكستاني بذلك دون الإشارة إلى أية تفاصيل حول الموضوع.
 
وقد درجت إسلام آباد على تأييد خطة خارطة الطريق التي تشرف على تنفيذها اللجنة الرباعية وتقر بوجود دولتين فلسطينية وإسرائيلية تعيشان جنبا إلى جنب.
 
كما كانت مبادرة الجنرال مشرف المعروفة بـ "الاعتدال المستنير" على رأس أجندته في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك في سبتمبر / أيلول الماضي.
 
وتهدف المبادرة إلى معالجة "جذور الإرهاب في العالم" وهي مبنية على شقين الأول مكافحة العالم الإسلامي لجميع أشكال "التطرف الداخلي" والثاني قيام المجتمع الدولي والقوى اللاعبة الأساسية فيه بحل خلافات المسلمين السياسية وعلى رأسها فلسطين وكشمير. 
ــــــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة