غالاوي وقافلته لن يعبروا مصر   
الثلاثاء 1431/10/13 هـ - الموافق 21/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 12:35 (مكة المكرمة)، 9:35 (غرينتش)

قافلة شريان الحياة أثناء مرورها بباريس للتعريف بهدفها القاضي بكسر الحصار عن غزة

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية إنه لن يُسمح بمرور قافلة "شريان الحياة 5" براً إلى غزة, مؤكداً الشروط المصرية المتعلقة بتفريغ المساعدات في العريش فقط، لنقلها لغزة عبر الهلال الأحمر المصري وعدم دخول أكثر من مائة عنصر من عناصر القافلة لغزة.

وشدد المتحدث على أن النائب البريطاني السابق قائد القافلة جورج غالاوي ممنوع من دخول مصر لأنه مدرج على قوائم الممنوعين من دخول البلاد.

والجدير بالذكر أن القافلة التي انطلقت السبت الماضي تتجه براً عبر أوروبا إلى تركيا ثم سوريا، ويرافقها من أوروبا قرابة مائة من ممثلي المؤسسات التضامنية والنشطاء والسياسيين والنقابيين، وخاصة من بريطانيا وأيرلندا ونيوزيلندا وأستراليا وكندا وأميركا وماليزيا.

وستلتقي القافلة على الأراضي السورية مع جناحيها العربيين القادمين من الخليج العربي والأردن ومن شمال أفريقيا، وذلك استعداداً للإبحار إلى ميناء العريش المصري ومنه إلى معبر رفح.

وقال المتحدث في بيان صحفي إن السلطات المصرية تتابع عن كثب أنباء توجه قافلة شريان الحياة 5 إلى غزة، وإن سفارات مصر في الدول المزمع مرور القافلة بها قامت بإبلاغ السلطات المسؤولة في هذه الدول بأن القواعد المصرية المنظمة لمسألة دخول المساعدات تقضي بتفريغ هذه المساعدات في ميناء العريش، مع قيام الهلال الأحمر المصري بتولي مسؤولية إدخال المساعدات إلى قطاع غزة.

وأضاف المتحدث أن الآلية المصرية لا تسمح بمرور القوافل البرية، كما تضع حداً أقصى لدخول الأفراد المصاحبين للقوافل بمائة فرد شريطة التزامهم بموافاة السلطات المصرية ببيانات كاملة عنهم قبل أسبوعين من انطلاقهم من ميناء المغادرة, مشيراً إلى أن مصر ترغب بالتأكد من مرور هذه المساعدات بشكل سلس ومن دون توترات أو مشاكل، وأن الالتزام بالآليات والقواعد الموضوعة هو ما يضمن ذلك.

قوائم الممنوعين
وشدد المتحدث على أن منسق القافلة غالاوي مدرج على قوائم الممنوعين من دخول البلاد، وبالتالي "فلن يُسمح له تحت أي ظرف بأن تطأ قدماه الأراضي المصرية".

وتوقّع القائمون على قافلة "شريان الحياة 5" -التي انطلقت السبت (18/9) من بريطانيا في رحلة إغاثة باتجاه قطاع غزة المحاصر- الوصول إلى هدفها في العاشر من أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وأوضح الناطق باسم القافلة زاهر بيراوي أن تستغرق الرحلة نحو عشرين يوماً، ستمر خلالها في أوروبا ثم تركيا وصولاً إلى سوريا التي تعدّ بمثابة "دولة الانطلاق"، حيث من المقرّر أن تجتمع هناك كافّة الجهات والشخصيات المشاركة في "شريان الحياة 5".

ومن جهة أخرى نفى بيراوي وجود أي تنسيق مع القاهرة لتسهيل عملية عبور القافلة إلى غزة عن طريق معبر "رفح" البري، وأكد أن شريان الحياة 5 قافلة إنسانية، والحكومة المصرية كانت قد فتحت المعبر أمام حركة المساعدات الإنسانية عقب أحداث أسطول الحرية.

وأضاف بيراوي "نتوقع ونأمل ألا يكون هناك أي اعتراض على السماح بدخول القافلة إلى القطاع"، وشدد على أن "مصر ليست هي المشكلة إطلاقاً، وإنما مشكلتنا نحن مع الحصار المفروض من قبل الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة".

وأعرب بيراوي عن نيّة القائمين على القافلة الاتصال بالسلطات المصرية فور وصولها دولة الانطلاق (سوريا)، حيث إن الأمور ستكون أكثر وضوحاً من حيث أعداد المشاركين وزنة الحمولة وغيرها"، مشيراً إلى أنه في حال الموافقة تتجه القافلة عبر ميناء "اللاذقية" السوري إلى "العريش" المصري، وصولاً إلى معبر "رفح" البرّي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة