وفاة المعارضة السوفياتية إيلينا بونر   
الأحد 1432/7/18 هـ - الموافق 19/6/2011 م (آخر تحديث) الساعة 13:47 (مكة المكرمة)، 10:47 (غرينتش)

 صورة أرشيفية تعود إلى عام 1987 تجمع إيلينا بونر وزوجها أندريه سخاروف (الفرنسية)

توفيت في بوسطن بالولايات المتحدة المعارضة السوفياتية السابقة إيلينا بونر أرملة حائز جائزة نوبل للسلام أندريه سخاروف عن 88 عاما من العمر.

وبونر كانت مع زوجها من أهم الشخصيات المدافعة عن حقوق الإنسان في الاتحاد السوفياتي السابق لأكثر من عشرين عاما.

وقالت ابنتها تاتيانا يانكيليفيتش في بيان اليوم الأحد إن والدتها توفيت في بوسطن حيث كانت تملك منزلا هناك. وستدفن إلى جانب سخاروف في مقبرة فوسترياكوفو في موسكو.

ودعت عائلتها إلى عدم إرسال الورود بل التبرع بثمنها إلى صندوق أندريه سخاروف المنظمة المدافعة عن حقوق الانسان.

وكانت المنشقة السوفياتية السابقة تنتقد النظام الشيوعي بشراسة منذ أواخر ستينيات القرن الماضي، وقد تزوجت من الأكاديمي سخاروف عام 1972.

وعالم الفيزياء سخاروف الذي لقب بـ"أبو القنبلة الهيدروجينية" السوفياتية وأصبح فيما بعد معارضا للنظام، توفي عن 68 عاما عام 1989.

وقد تسلمت بونر في أوسلو عام 1975 جائزة نوبل للسلام بدلا من زوجها الذي منعته السلطات السوفياتية من مغادرة بلده للتوجه إلى النرويج.

وانضمت بونر للحزب الشيوعي السوفياتي ثم انسحبت منه عام 1968 خلال "ربيع براغ" عند دخول الدبابات السوفياتية العاصمة التشيكوسلوفاكية حينذاك.

وفي فترة السبعينيات انضمت بونر إلى حركة المنشقين.

وبعد انهيار الاتحاد السوفياتي نهاية 1991، عملت بونر في عدة منظمات للدفاع عن حقوق الإنسان. وانتقدت السياسة التي يتبعها فلاديمير بوتين الذي ترأس روسيا من 2000 إلى 2008، قبل أن يصبح رئيسا للحكومة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة