تنافس محموم في الانتخابات الألمانية وترجيح فوز المحافظين   
الأحد 1426/8/15 هـ - الموافق 18/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:48 (مكة المكرمة)، 11:48 (غرينتش)
غيرهارد شرودر أدلى بصوته بشمال ألمانيا إلى جانب زوجته (الفرنسية)

بعد ساعات من بدء التصويت في الانتخابات البرلمانية المبكرة في ألمانيا. تحتدم المنافسة بين حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي بزعامة أنجيلا ميركل والحزب الديمقراطي الاشتراكي بزعامة المستشار المنتهية ولايته غيرهارد شرودر.
 
وقال مراسل الجزيرة نت في برلين إن ممثلي الأحزاب المشاركة في الانتخابات انتشروا في شوارع وأحياء المدن والبلدات الألمانية يطرقون الأبواب على المنازل لحث المواطنين على الخروج والتصويت لأحزابهم خاصة أن اليوم هو العطلة الأسبوعية في ألمانيا.
 
وأوضح المراسل أن نسبة الإقبال على التصويت ما زالت قليلة في الساعات الأولى، حيث من المتوقع أن تصل إلى ذروتها قبل ثلاث ساعات من إغلاق صناديق الاقتراع.
 
وتشير آخر استطلاعات الرأي إلى تقدم حزب ميركل على شرودر ولكن بفارق ضئيل، ما يعني استمرار المنافسة القوية بين الجانبين خاصة مع وجود ملايين الناخبين المترددين.
 
وأشار المراسل إلى أن الاحتمالات تبقى مفتوحة خاصة أن 20% إلى 25% من الألمان -أكثر من عشرة ملايين ناخب من أصل 61.9 مليون ناخب دعوا للمشاركة في الاقتراع- لم يحسموا خيارهم بالإضافة إلى تقارب نتائج استطلاعات الرأي. 
 
وترجح الاستطلاعات حتى الآن فوز ميركل لتكون أول سيدة تشغل منصب المستشار بدلا من  شرودر الذي قاد البلاد خلال السنوات السبع الماضية على رأس حكومة تمثل يسار الوسط وجمعت بين حزبه وحزب الخضر بزعامة وزير الخارجية يوشكا فيشر.
 
غير أنه لم يتضح بعد ما إن كان بوسع ميركل حشد تأييد كافٍ لتشكيل حكومة ائتلافية تمثل يمين الوسط، تقول إنها تحتاجها لإجازة إصلاحات كبيرة في الاقتصاد الألماني المعتل.
 
وإذا لم تستطع فربما قد تضطر لاقتسام السلطة مع الحزب الديمقراطي الاشتراكي الذي يتزعمه شرودر لتشكل "ائتلافا عريضا" تخشى الأسواق المالية أن يؤدي إلى طريق مسدود ويوقف الإصلاحات التي بدأها شرودر بنفسه.
 
عملية التصويت
تقارب نتائج الاستطلاعات وملايين المترددين يبقي الباب مفتوحا للتنافس (الفرنسية)
وقد فتحت مراكز الاقتراع أبوابها في ألمانيا أمام الناخبين في الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي السادسة بتوقيت غرينتش. ومن المتوقع صدور النتائج الأولية للانتخابات فور إغلاق صناديق الاقتراع عند الساعة السادسة بالتوقيت المحلي الرابعة عصرا بتوقيت غرينتش.
 
وأدلى المستشار المنتهية ولايته شرودر بصحبة زوجته بصوتهما في بلدته هانوفر بشمال ألمانيا دون أن يدلي بأي تصريح للصحفيين. لكن صحيفة بليد في عددها الصادر اليوم نقلت عنه قوله إن السباق الانتخابي ما زال مفتوحا.
 
كما أدلى زعيم حزب الخضر يوشكا فيشر بصوته في برلين، حيث من المقرر أن تدلي زعيمة المحافظين ميركل بصوتها في وقت لاحق.  
 
وهيمنت على الحملة الانتخابية قضايا البطالة في ألمانيا حيث يبلغ عدد العاطلين عن العمل 4.7 ملايين وتخفيف الاجراءات في سوق العمل خاصة حق التسريح والضرائب ومستقبل أنظمة التقاعد والضمان الاجتماعي وبشكل أشمل الإصلاحات "المؤلمة" لدولة الرعاية الموروثة من "المعجزة الاقتصادية" التي تلت الحرب العالمية الثانية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة