وفاة طفل فلسطيني جراء حصار غزة وصواريخ على سديروت   
الجمعة 1429/11/10 هـ - الموافق 7/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 17:29 (مكة المكرمة)، 14:29 (غرينتش)

الفلسطيينيون يضطرون للعلاج بإسرائيل في ظل نقص المواد الطبية بسبب الحصار(الفرنسية)

أعلنت مصادر طبية فلسطينية وفاة طفل مريض عمره سبعة أعوام صباح اليوم الجمعة إثر منعه من السفر لتلقي العلاج في الخارج جراء الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة.

وأوضحت أن الطفل عبد العال كان يعاني من ضيق في التنفس واضطراب في القلب، وكان يتلقى العلاج في مستشفى "يخلووف" الإسرائيلي إلا أن السلطات الإسرائيلية منعته من السفر لاستكمال علاجه.

وبوفاة هذا الطفل يرتفع عدد المرضى المتوفين جراء الحصار الإسرائيلي منذ منتصف يونيو/حزيران من عام 2007 إلى 257 حالة.

وكان جيش الاحتلال قد أغلق جميع المعابر مع قطاع غزة، ومنع دخول البضائع إليه بعد أن قتلت قواته البرية والجوية ستة مقاومين من كتائب القسام الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في توغلات وقصف لعدد من المناطق في غزة مساء الثلاثاء وفجر الأربعاء.

كما استشهد ناشط فلسطيني سابع في غارة إسرائيلية استهدفت في ساعة متأخرة من مساء الأربعاء مجموعة من عناصر سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في منطقة تل الزعتر شمال القطاع.

واعتبرت الفصائل الفلسطينية أن التهدئة التي توسطت فيها مصر باتت الآن على المحك بعد الهجمات الإسرائيلية.

الفلسطينيون ودعوا شهداءهم وقصفوا إسرائيل بالصواريخ (الحزيرة نت)
صواريخ على سديروت

وفي سياق آخر سقطت صواريخ من صنع محلي اليوم الجمعة على بلدة سديروت الإسرائيلية جنوب قطاع غزة وذلك في إطار سلسلة من ردود المقاومة على التوغلات والقصف الإسرائيلي لقطاع غزة في الأيام الماضية.

وأكدت سرايا القدس أنها أطلقت اليوم أربعة صواريخ من طراز قدس (محلية الصنع) على بلدة سديروت، مشيرة في بيان لها إلى أن "أن عملية القصف تأتي في إطار الرد المتواصل على الاعتداءات الإسرائيلية بحق أبناء الشعب الفلسطيني".

من ناحيتها قالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إن صاروخين أطلقا من قطاع غزة سقطا داخل إسرائيل اليوم الجمعة لكنهما لم يحدثا خسائر بشرية أو مادية.

كما ذكرت الإذاعة الإسرائيلية العامة أن قذيفتي هاون سقطتا الليلة الماضية على أرض خلاء في النقب الغربي جنوبي إسرائيل تم إطلاقهما من شمال قطاع غزة، موضحة أن القصف لم يسفر عن وقوع إصابات أو أضرار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة