ارتفاع ضحايا الفيضانات في فيتنام وكمبوديا   
الأربعاء 1422/6/17 هـ - الموافق 5/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ارتفع
مياه الفيضان تغمر شوارع إحدى القرى الفيتنامية
عدد الوفيات بسبب الفيضانات التي اجتاحت منطقة دلتا نهر ميكونغ في فيتنام وكمبوديا في الأسبوعين الماضيين إلى 105 حالات وفاة على الأقل، في حين عبر المسؤولون عن أملهم في أن تبدأ مستويات المياه -المرتفعة على نحو خطر- في الانحسار قريبا.

وقال مسؤولو إدارة الكوارث في فيتنام إن 39 شخصا توفوا في منطقة دلتا نهر ميكونغ منذ أن ضربت الفيضانات الموسمية المنطقة المنخفضة في الفترة الأخيرة من شهر أغسطس/آب الماضي، في حين توفي عشرة أشخاص بسيول في منطقة زراعة البن في ولايتي داكلاك وملام دونا جنوبي البلاد الشهر الماضي.

وأشار المسؤولون إلى أن غالبية الوفيات من الأطفال بما في ذلك وفاة 14 طفلا من بين 15 شخصا توفوا في إقليم أن جيانغ على الحدود مع كمبوديا.

وقال مسؤول بالإقليم إن مستويات المياه في محطة قياس مستوى المياه الرئيسية في الدلتا ارتفع إلى 4.73 أمتار أمس وهو ما يزيد على مستوى الإنذار الثالث الذي يوصف بأنه حالة خطرة جدا من الفيضان حيث تغمر مياه الفيضان المناطق المنخفضة وتلحق أضرارا بقنوات الأنهار وتدمر البنية التحتية.

وقال مسؤولون إن المياه غمرت ما يقرب من 85 ألف منزل وإنه كان من الضروري نقل أكثر من عشرة آلاف أسرة أو نحو 50 ألف شخص إلى أرض أعلى. وقالوا إن هناك ضرورة لإجلاء 27 ألف عائلة أخرى أو نحو 135 ألف شخص.

وفي كمبوديا المجاورة قتلت الفيضانات 56 شخصا على الأقل إلى الآن وأثرت على 1.2 مليون شخص.

وقال نائب رئيس لجنة إدارة الكوارث نيم فاندا إن مياه الفيضانات غمرت 12 ولاية من ولايات البلاد البالغ عددها 20 واجتاحت 20 جسراً وأكثر من 850 كلم من الطرق المعبدة وغير المعبدة.

وناشد المسؤول الكمبودي برنامج الغذاء الدولي ووكالات الإغاثة الدولية سرعة إرسال المساعدات الإنسانية لضحايا الفيضانات.

يذكر أن فيضانات العام الماضي قتلت في منطقة الدلتا وحدها ما لا يقل عن أربعمائة شخص، وألحقت أضراراً جسيمة في الممتلكات ومزارع الأرز والبن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة