الكنيسة المارونية تنضم للمطالبين لحود بالاستقالة   
الأربعاء 1427/1/30 هـ - الموافق 1/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 19:01 (مكة المكرمة)، 16:01 (غرينتش)
الكنيسة دعت إميل لحود للتفكير بمصلحة لبنان (الفرنسية)
انضم مجلس المطارنة الموارنة في لبنان -وإن عن طريق التلميح- إلى صف المطالبين رئيس الجمهورية إميل لحود بالاستقالة.
 
وجاء في بيان صدر في ختام الاجتماع الشهري للمجمع الذي ترأسه البطريرك الماروني الكاردينال نصر الله صفير، أن "الوضع العام في لبنان لا يوحي بالطمأنينة".
 
وقال البيان في هذه الحال "يبقى فخامة الرئيس هو الحكم ليرى ما إذا كان بقاؤه أو اعتزاله يفيد البلد أم يسيئ إلى مصالحه، وعليه أن يتحمل مسؤوليته أمام الله والتاريخ".
 
وأشار البيان إلى أن اللبنانيين انقسموا إلى فئتين، فئة تريد إسقاط الرئيس بأي وسيلة وفئة تريد إبقاءه في منصبه بأي طريقة، مما أدى إلى شل المؤسسات الرسمية "وأوقع ضررا كبيرا في جميع مرافق الدولة وانعكس على مصلحة المواطنين".
 
جاء ذلك عقب نصب الائتلاف اللبناني المناهض لسوريا خيمة مؤقتة في ميدان بقلب ضاحية مسيحية بالعاصمة بيروت ليواصل حملته لجمع مليون توقيع على عريضة تطالب بخلع الرئيس لحود الذي يقول الائتلاف إنه من مؤيدي سوريا.
 
وتعتبر العريضة أحدث الجهود التي تقوم بها القوى اللبنانية المناهضة لسوريا.
 
تجدر الإشارة إلى أن لحود ليس له الصلاحيات التي كانت للرئيس قبل إقرار الإصلاحات بعد انتهاء الحرب الأهلية اللبنانية ولكن منصب الرئيس ما زال يتمتع بامتيازات عسكرية وسياسية واسعة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة