منظمات مدنية فلسطينية تناشد قمة الرياض التشبث بحق العودة   
الثلاثاء 9/3/1428 هـ - الموافق 27/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 12:41 (مكة المكرمة)، 9:41 (غرينتش)
المجتمع المدني الفلسطيني يطالب قمة الرياض بعدم تعديل مبادرة بيروت (الجزيرة-أرشيف)
 
وديع عواودة-حيفا
 
ناشدت عشرات من منظمات المجتمع المدني الفلسطيني رئاسة القمة العربية التي ستعقد بالرياض عاصمة المملكة السعودية عدم تعديل المبادرة العربية ومساندة الشعب الفلسطيني في التشبث بحقه في العودة وحمايته من الاعتداء.

وكانت 68 منظمة أهلية فلسطينية من الضفة الغربية وغزة وأراضي 48 والخارج قد بعثت برسالة إلى ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز والأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى حذرت فيها من محاولات إسرائيل تعديل البند الخاص بحق العودة في مبادرة بيروت وفقا للقرار الأممي رقم 194، مؤكدة أنها ليست سوى عملية ذر للرماد في العيون تهدف للحصول على تنازلات مجانية جديدة من العرب.

وأكدت المنظمات الأهلية في رسالتها المشتركة أن حقوق اللاجئين الفلسطينيين المدنية والإنسانية في دول اللجوء وتحديدا في البلدان العربية المضيفة يجب ألا تكون مشروطة أو معلقة أوموقوفة على أي أمر يراكم من معاناتهم ويهدد هويتهم وينال من صمودهم الممتد منذ ستة عقود.

نداء حيفا وبيت لحم
ودعت الرسالة التي خرجت للنور بمبادرة المركز الفلسطيني لمصادر حقوق المواطنة واللاجئين "بديل" في بيت لحم، واتحاد الجمعيات الأهلية العربية في أراضي 48، "اتجاه" في حيفا، القمة العربية الضغط على الحكومة العراقية والولايات المتحدة من أجل الاضطلاع بمسؤولياتهما القانونية لحماية اللاجئين الفلسطينيين في العراق.

وذكرت المذكرة الفلسطينية القادة العرب بأن كل محاولات فرض حل للقضية الفلسطينية التي تجاهلت حقيقة أن أكثر من ثلثي الشعب الفلسطيني من اللاجئين والمهجرين، باءت بالفشل.

وأشارت منظمات المجتمع المدني الفلسطيني إلى أن مواقف إسرائيل الأيديولوجية والسياسية المعلنة وتلك التي تطرح في المفاوضات تراهن على تراخي العرب والفلسطينيين وتنازلهم عن حقوق اللاجئين عبر ممارساتها على الأرض بتهجير المزيد من الفلسطينيين.

وأضافت أن أي تراخ أو تنازل في حقوق اللاجئين يعني عمليا استمرار النكبة المرتكبة منذ عام 1948 في حق شعب فلسطين ومن ثم استمرار الصراع.

أمير مخول: يجب الربط بين حق العودة وحق تقرير المصير للشعب الفلسطيني (الجزيرة نت)
حق إنساني وقانوني

كما أكدت المذكرة التي قدمت من خلال مفوض المجتمع المدني في جامعة الدول العربية طاهر المصري على أن حق اللاجئين والمهجرين الفلسطينيين في العودة لديارهم وممتلكاتهم حق إنساني وقانوني وفردي غير قابل للتصرف، ولا يسقط بالتقادم.

وقال مدير اتحاد الجمعيات الأهلية أمير مخول للجزيرة نت إن حق العودة يرتبط ارتباطا وثيقا بحق تقرير المصير لعموم الشعب الفلسطيني، وأن بحثه في أية مفاوضات أو مبادرات سياسية يجب ألا يتناول أصل الحق، بل آليات تنفيذه بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194.

وأعرب مخول عن أمله الكبير في أن يعرض النداء على رئاسة القمة وعلى القادة يوم الأربعاء، قائلا "نطمح أن يجري أخذه بالحسبان في أعمال القمة العربية كعامل مساعد في مواجهة محاولات الابتزاز الإسرائيلية وقد وعدتنا الجامعة العربية بذلك".

 واقترحت المذكرة على الرؤساء العرب تشكيل لجنة عربية بالتعاون مع منظمة التحرير الفلسطينية تعنى بإحياء لجنة التوفيق الدولية الخاصة بفلسطين للقيام بدورها وفقا للقرارات الدولية ذات الصلة وتفعيل وتطوير بروتوكول الدار البيضاء حول معاملة الفلسطينيين في الدول العربية للعام 1965، وتشكيل لجنة متابعة دائمة تعنى بضمان تطبيقه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة