"التحريض".. سلاح فيسبوك ضد الصفحات الفلسطينية   
الأحد 15/4/1437 هـ - الموافق 24/1/2016 م (آخر تحديث) الساعة 20:09 (مكة المكرمة)، 17:09 (غرينتش)

لا تزال الصفحات الفلسطينية على مواقع التواصل الاجتماعي تتعرض للتضيق والإغلاق في أحيان كثيرة بذريعة تحريضها على "العنف"، وهو ما يعتبره الفلسطينيون رضوخا من إدارة هذه المواقع للضغوط الإسرائيلية.

ولم يقتصر الأمر على حذف الصفحات الفلسطينية خاصة من موقع فيسبوك، بل تم حذف عشرات الصور ورسوم الكاريكاتير، التي تنتقد الانتهاكات والجرائم الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني، بذريعة "التحريض والعنف".

ويشتكي عشرات النشطاء من حذف الصور والرسومات والفيديوهات التي تتعلق بانتفاضة القدس، وحظر وحذف كثير من الصفحات التي تنشر هذه المواد الإعلامية.

ويقول مسؤول (أدمن) صفحة "المركز الفلسطيني للإعلام" باللغة الإنجليزية على موقع "فيسبوك" رامي سلام إن إدارة الموقع حذفت فيديو وصورتين ورسما كاريكاتيريا باللغة الإنجليزية في الشهر الأخير دون إبداء أسباب مقنعة.

وتتناول الصفحة تغطية الأخبار المتعلقة بالقضية الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي وانتهاكاته، التي تهملها وسائل الإعلام الرسمية سواء المحلية أو العالمية، وتدعّم المقاومة الفلسطينية، وتعمل على كشف جرائم الاحتلال بحق الفلسطينيين.

 كاريكاتير للرسام البرازيلي كارلوس لاتوف حذفه فيسبوك من صفحة المركز الفلسطيني لانتقاده إسرائيل (مواقع  التواصل الاجتماعي)

وأعرب الفلسطيني سلام في حديث للجزيرة نت، عن استغرابه الشديد من حذف الصور والرسوم التي لا يمكن أن تندرج تحت بند التحريض، معتبرا أن الحذف جزء من سياسة التضييق بحق كل من يعادي إسرائيل.

وحذفت إدارة فيسبوك من صفحة المركز الفلسطيني كاريكاتيرا للرسام البرازيلي المشهور كارلوس لاتوف، ينتقد فيه استخدام إسرائيل مصطلح معاداة السامية لكل من يرفع صوته منتقدا جرائم الاحتلال، وصورة أخرى لمتدين إسرائيلي مع طفلته وهما يحملان سلاحا ناريا، وتلقت الصفحة تهديدا بالحذف النهائي.

ويرى سلام أن ما يتم حذفه لا يندرج تحت سياسة التحريض، فمصطلح "التحريض" فضفاض وما يراه الفلسطينيون داعما للمقاومة تعتبره إسرائيل إرهابا وتحريضا، مشيرا إلى أن موقع فيسبوك لا يعتبر الإرهاب الإسرائيلي تحريضا، ويخضع لضغوط اللوبي الصهيوني لممارسة التضييق على الصفحات الفلسطينية.

ويعتقد المتحدث أن إسرائيل لا تريد أن يخاطب الفلسطينيون الجمهور الغربي بالصور والفيديوهات والرسوم التي تظهر جرائم الاحتلال وتكشف كذب روايته، وتبين مظلومية الفلسطينيين، موضحا أن "إسرائيل ترى في الصورة والكلمة خطرا إستراتيجيا، فتنفق ملايين الدولارات وتضغط على فيسبوك لإغلاق الصفحات والحسابات، وتعتقل الصحفيين والنشطاء لأنها ترى في الحقيقة وصوت الفلسطيني الحر العدو الأول لها".

وفي السياق نفسه، حذف موقع فيسبوك عشرات رسومات الكاريكاتير للرسامة الفلسطينية أمية جحا، تتحدث أغلبها عن "انتفاضة القدس" والمقاومة الفلسطينية.

وقالت أمية في حديث للجزيرة نت "فوجئت بعشرات البلاغات على صور تدعم الانتفاضة الفلسطينية، وفي اليوم التالي لم أتمكن من الدخول لصفحتي، وبعد ساعات تم حذفها نهائياً"، مضيفة "معظم الرسومات التي يتم التبليغ عنها هي الرسوم التي تحتوي صورة لسلاح أو سكين أو ملثم، أو تتحدث عن عمليات الدعس، وكل ما ينتقد إسرائيل".

معظم الرسومات التي تنتقد إسرائيل تم التبليغ عنها على صفحة الرسامة أمية جحا (مواقع التواصل الاجتماعي)

وتعتقد الفنانة الفلسطينية أن حذف صفحتها جاء بعد عمل منظم، حيث تلقت العديد من التبليغات في يوم واحد، وسبقتها عشرات التعليقات والتحريض والشتائم على صفحتها، ووضعوا صورة شخصية وكتبوا عليها عبارة "المحرضة على الإرهاب".

ولم تفلح كل محاولات أمية في التواصل مع إدارة الموقع لإعادة الصفحة، فحاولت إنشاء صفحة جديدة، لكن الموقع لم يقبل اسمها.

رئيس المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان رامي عبده يرى من جهته أن إدارة فيسبوك تحذف المنشورات والصور بناءً على ترجيحات موظفي الموقع والتبليغات التي عادة ما لا يتم التحقق من صدقها.

ويرى عبده أن شروط وتعليمات فيسبوك التي يضعها للمستخدمين شروط فضفاضة وواسعة تسمح له باتخاذ القرار الذي يريد دون ضوابط واضحة، وبمزاجية عالية وبناءً على ترشيحات الموظفين، مشيرا إلى رفع دعاوى ضد الموقع لتقييده حرية التعبير في بعض البلدان الأوروبية، لكن أغلبها لا تنجح لوجود شرط رفع الدعوى في بلد منشأ الموقع أي أمام المحاكم الأميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة