دعوة لخفض الولادات القيصرية بألمانيا   
الثلاثاء 1434/6/26 هـ - الموافق 7/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 15:38 (مكة المكرمة)، 12:38 (غرينتش)
العمليات القيصرية أنقذت حياة الملايين من الأمهات والأطفال (الألمانية)

تسعى الرابطة الألمانية للقابلات إلى خفض أعداد الولادات القيصرية في ألمانيا، وحث النساء على تفضيل الولادة الطبيعية.

ودعت رئيسة الرابطة مارتينا كلينك -على هامش الملتقى السنوي للرابطة يوم الاثنين بمدينة  نورنبرغ جنوب ألمانيا- النساء لاعتبار الولادة أمرا عاديا، مضيفة أن المشكلة هي النظر للحمل كحدث محفوف بالكثير من المخاطر، وهو الذي يخيف الكثير من النساء ويجعلهن يفقدن الثقة بقدرات جسمهن.

وينعقد منتدى هذا العام تحت شعار "العادي أمر شديد الروعة" وذلك على خلفية ارتفاع أعداد حالات التدخل الجراحي في عملية الولادة والولادات القيصرية، ويشارك فيه نحو 2500 قابلة.

والولادة القيصرية إجراء جراحي يتم فيه شق بطن الحامل واستخراج الجنين إذا تعذر خروجه بشكل طبيعي عبر المهبل، أو حدثت مضاعفات أثناء الولادة تشكل خطرا على الأم أو الطفل.

كما تجرى العملية القيصرية إذا كان حجم الطفل -وبالذات الرأس- ضخما جدا مقارنة بحوض الأم، مما قد يؤدي لاختناقه أثناء الولادة أو حدوث مضاعفات عند الأم. وإذا كان الطفل في وضع غير ملائم للنزول وتعذر تصحيح وضعه، وإذا كانت انقباضات الرحم غير كافية أو لم يبلغ التوسع فيه الدرجة الملائمة لخروج الطفل.

ويعكس شعار المؤتمر جدلا قائما داخل الأوساط الطبية مع ارتفاع معدل العمليات القيصرية على مستوى العالم، فبينما يرى مؤيدوها أنها أنقذت حياة الملايين من الأمهات والأطفال، يرى المعارضون أن هناك مبالغة في استخدام هذا الإجراء خاصة من اللواتي يخفن من الشعور بالألم أثناء الولادة.

أيهما أفضل؟
ومع أن العملية القيصرية تهدف لإنقاذ الطفل والأم، فإنها تبقى إجراء جراحيا يحمل مخاطر الجراحة التي قد تشمل العدوى والنزف الداخلي وإصابة أعضاء بطنية مجاورة كالأمعاء والمثانة والرحم. كما أن العملية إن تكررت قد تضعف جدار الرحم مما يزيد مخاطر التعرض لتمزق الرحم بالأحمال اللاحقة. 

الولادة القيصرية لها دواعيها وأسبابها (الجزيرة)

ولذلك فإن الولادة الطبيعية تبقى بالتأكيد أفضل إن كانت ملائمة ويسمح بها وضع الأم والجنين، في حين تأتي العملية القيصرية كإجراء أخير للإنقاذ بالحالات السالفة والتي قد تؤدي في بعض الأحيان لوفاة الأم والطفل.

ومن التفسيرات التي قدمت لشرح زيادة معدلات الولادة القيصرية عالميا، أنها سمحت لأمهات يمتزن بالحوض الصغير بالبقاء على الحياة، ففي السابق كن يتوفين بأول ولادة وبالتالي كانت اللواتي يستمررن بالإنجاب هن من يمتلكن حوضا كبيرا يمكنهن من الولادة الطبيعية، وذلك في نمط من الانتخاب الطبيعي.

أما مع الولادة القيصرية فقد عاشت المزيد من النساء صغيرات الحوض، وبالتالي زادت نسبتهن في المجتمع مما أدى لارتفاع معدلات الولادة القيصرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة