الهند وباكستان تتعهدان بحل الخلافات العالقة بما فيها كشمير   
الخميس 12/8/1426 هـ - الموافق 15/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:57 (مكة المكرمة)، 9:57 (غرينتش)
الاتفاق المشترك يعود إلى تحسن أجواء العلاقات بين البلدين (الفرنسية)
تعهدت الهند وباكستان بعدم السماح للإرهاب بعرقلة عملية السلام، والتزام كلا الطرفين بالتوصل إلى حلول سلمية لكافة الخلافات والأزمات العالقة بما فيها قضية إقليم كشمير.
 
جاء ذلك في بيان مشترك صدر عقب اجتماع بين رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ والرئيس الباكستاني برويز مشرف في نيويورك على هامش القمة السنوية للجمعية العمومية التابعة للأمم المتحدة.
 
ورحب البيان الذي قرأه مشرف في مؤتمر صحفي بعد الاجتماع, بإطلاق سراح الأسرى السياسيين والعسكريين في كلا البلدين, مؤكدا الاستمرار في هذه العملية "على أسس إنسانية".
 
في نيودلهي وباكستان كشفت تقارير تلفزيونية أن الرئيس الباكستاني وجه دعوة رسمية إلى سينغ لزيارة إسلام آباد, وأن رئيس الحكومة الهندية قبل الدعوة.
 
هذه التطورات الدبلوماسية تعود إلى تحسن أجواء العلاقات بين البلدين منذ انطلاق عملية السلام في يناير/ كانون الثاني 2004, غير أن النجاح التام لن يكلل هذه العملية ما لم يقدم كلا البلدين تنازلات جوهرية في قضية كشمير المحورية.
 
يذكر أن الإقليم منقسم إلى شطرين (هندي وباكستاني) وتطالب كل من نيودلهي وإسلام آباد بسيادة كاملة عليه, كما أنهما تتبادلان الاتهامات بإرسال مسلحين متسللين لشن هجمات في الطرف الآخر.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة