ألمانيا تحقق مع مواطنين متهمين بمساعدة ليبيا نوويا   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:59 (مكة المكرمة)، 4:59 (غرينتش)

الزعامة الليبية أعلنت نهاية العام الماضي تخليها عن طموحات امتلاك السلاح النووي (أرشيف)
قالت مصادر ألمانية إنه يجري حاليا التحقيق مع مواطنين يشتبه
في قيامهما بمساعدة ليبيا في إنتاج أسلحة دمار شامل.

وأوضحت النيابة الاتحادية أن غيرهارد دبليو المقيم بجنوب أفريقيا موضع تحقيق فتح في يونيو/حزيران الماضي، وأنه يشتبه في قيامه بدور وساطة عام 2001 بين شبكة عالمية لبيع التكنولوجيا النووية وبين شركة جنوب أفريقية مكلفة بتزويد ليبيا بجهاز طرد مركزي للغازات يستخدم في تخصيب اليورانيوم.

وقال مكتب المدعى الاتحادي إن المتهم (65 عاما) حصل على حصته من هذه العملية وتقدر بمليون يورو, وقد مثل غيرهارد أمام القضاء أمس الخميس ولكن أطلق سراحه بكفالة مالية. كما تم الأربعاء تفتيش منزلين يملكهما. ونفت النيابة في بيان أن يكون تم تسليم تلك الأنابيب المصنعة.

أمام الرجل الآخر المقيم في سويسرا فيدعى غوتهارد دبليو، وقد وجهت له تهمة المساهمة في البحث وتطوير أسلحة نووية والاشتراك في الخيانة لسعيه إلى تسليم تكنولوجيا مصنفة سرية، وقد تعرض منزله للتفتيش كذلك.

وكانت طرابلس قد أعلنت في ديسمبر/كانون الأول الماضي تخليها عن مشروعها لبناء أسلحة دمار شامل. وأعقبتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتقرير في مايو/ أيار باعتراف أنها لم تجد أي أثر لمنشآت في ليبيا مخصصة لتطوير أسلحة نووية, ولكنها سوف تستكمل تفتيشها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة