القوات العراقية تشن عملية واسعة في ديالى   
الجمعة 1429/9/27 هـ - الموافق 26/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:10 (مكة المكرمة)، 21:10 (غرينتش)
جنود عراقيون في قرية غرب محافظة ديالى (الفرنسية-أرشيف)

تواصل القوات العراقية منذ ليل الأربعاء عملية عسكرية واسعة ضد ما تصفها بمعاقل تنظيم القاعدة في ديالى المضطربة (شمال شرق بغداد) إثر مقتل 35 عنصرا من الشرطة والصحوة في كمين مسلح استهدفهم جنوب المحافظة.

وقال الناطق باسم وزارة الداخلية العراقية اللواء عبد الكريم خلف  "شنت قواتنا منذ يوم أمس عمليات ضخمة بمشاركة الجيش والشرطة وقوات الطوارئ في المنطقة التي ينشط فيها تنظيم القاعدة".
 
وتعرضت الشرطة العراقية التي كانت ترافقها قوات الصحوة لأعنف هجوم خلال الأشهر القليلة الماضية ببستان في قرية الدليمات التابعة لبلدة خان بني سعد جنوب بعقوبة.
 
وأوضح مصدر أمني أن "قوات الأمن كانت تستقل ثلاث سيارات تقوم بمداهمة لاستهداف تنظيم القاعدة في القرية عندما تعرضوا لكمين نصبه مسلحون مجهولون وقاموا بقتل جميع عناصر الدورية".
 
والقتلى هم 27 من رجال الشرطة بينهم ثلاثة ضباط، وثمانية من عناصر الصحوة.
 
عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا ارتفع إلى 4171 جنديا (رويترز-أرشيف)
مقتل جندي أميركي

كما أعلن الجيش الأميركي مقتل أحد جنوده بتفجير انتحاري في محافظة ديالى شمال شرق بغداد.
 
وقال في بيان الخميس إن "جنديا أميركيا قتل بتفجير انتحاري أثناء عمليات عسكرية في ديالى الأربعاء".
 
لكن البيان لم يحدد طبيعة الهجوم الانتحاري وما إن كان تم بحزام ناسف أو سيارة مفخخة ولا مكان التفجير بالتحديد.
 
ويرتفع بذلك إلى 4171 عدد الجنود الأميركيين الذين لقوا حتفهم في العراق منذ اجتياح هذا البلد ربيع عام 2003.
 
مقتل سعودي
وفي السياق أعلن الناطق باسم وزارة الدفاع العراقية اللواء محمد العسكري مقتل ثلاثة قياديين، بينهم سعودي الجنسية، واعتقال ثلاثة آخرين من عناصر تنظيم القاعدة في مداهمة نفذت اليوم الخميس في الموصل شمال بغداد.
 
وذكر العسكري أن الخلية التي تم استهدافها وفقا لمعلومات استخباراتية، تنشط في الموصل ووسط العراق وكانت تتخذ من منزل في منطقة كيرسور (غرب الموصل) مقرا لها.
 
وأشار العسكري إلى أنه يشتبه في أن تكون جنسية أحد المعتقلين الثلاثة عربية، ولم يسمي تلك الجنسية.
 
وفي مواجهات متفرقة سقط عدد من الأشخاص وأصيب آخرون في بغداد وسامراء وفي الزعفرانية وفي الموصل.
 
وتأتي هذه التطورات بينما اتهم أبو عمر البغدادي أمير ما يعرف بدولة العراق الإسلامية المجلس السياسي للمقاومة العراقية بمشاركة الحكومة والقوات الأميركية في مقاتلة أنصاره.
 
ودعا البغدادي في رسالة صوتية من سماهم جنود المجلس السياسي السابقين واللاحقين إلى عدم طاعة أمرائهم، داعيا الجميع إلى التوبة، على حد تعبيره.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة