اغتيال نائب مفتي أوسيتيا الشمالية   
الخميس 1434/2/14 هـ - الموافق 27/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 12:42 (مكة المكرمة)، 9:42 (غرينتش)
 مسلمون يؤدون الصلاة في العاصمة الروسية موسكو (الفرنسية-أرشيف)

أعلن مفتي جمهورية أوسيتيا الشمالية بالقوقاز في روسيا حاج مراد غتسالوف أن مساعده إبراهيم دوداروف (34 عاما) اغتيل أمس بخمس رصاصات على الطريق المؤدية إلى العاصمة الإقليمية فلاديقوقاز.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية نوفوستي عن مصدر أمني أنه تم العثور على جثة إبراهيم دوداروف  في سيارة فولغا على طريق يربط مدينة فلاديقوقاز ببلدة تشمي.

واعتبر المفتي أن الذين قتلوا نائبه هم أعداء الإسلام الذي كان إبراهيم دوداروف يتمسك به.

وأكدت قوات الأمن حادث الاغتيال، بينما قالت لجنة تحقيق في هذه الجمهورية الصغيرة المجاورة للشيشان إن الجريمة ارتكبت في الساعة 23 بالتوقيت المحلي.

وكان مفتي جمهورية تتارستان الروسية إيلدوز فائزوف أصيب بجروح فيما قتل نائبه السابق ولي الله يعقوبوف في تفجير سيارة قرب منزله في قازان عاصمة الجمهورية في يوليو/تموزالماضي.

ويشكل المسلمون أقلية في أوسيتيا الشمالية التي يشكل المسيحيون الأرثوذكس الأغلبية فيها، وذلك وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

من جهتها، أعلنت السلطات الأمنية الروسية عن مقتل ثلاثة مسلحين بينهم أحد القادة، ويعرف باسم عليم لمبيزيف، في تبادل لإطلاق النار مع عناصر أمنية بجمهورية قبردينو بلقاريا شمال القوقاز الروسي.

وأعلنت لجنة مكافحة الإرهاب الوطنية -وفق ما أوردت وكالة الأنباء الروسية نوفوستي اليوم الخميس- أن ثلاثة رجال يركبون سيارة فتحوا النار ورموا قنابل يدوية على عناصر أمنية في مقاطعة باكسان بقبردينو بلقاريا، بعدما طلب منهم إيقاف السيارة إثر بلاغ عن كونهم مسلحين.

وأشارت إلى أن بين القتلى أحد قادة المسلحين الذي يدعى عليم لمبيزيف (26 سنة)، الذي أدرج اسمه على لائحة المطلوبين منذ العام 2010، ويشتبه بتنفيذه عدة عمليات قتل بينها قتل سبعة عناصر أمنية. وتبين أن القتيلين الآخرين وكلاهما في الـ23 من العمر مطلوبان بارتكاب عدة جرائم.

وتشهد مناطق شمال القوقاز توترات مستمرة، وتشتبه السلطات الروسية أن 12 جماعة مسلحة مؤلفة من 300 شخص تنشط في جمهورية داغستان وحدها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة