إسرائيل تحمل سوريا مسؤولية هجوم حزب الله   
السبت 1422/4/9 هـ - الموافق 30/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
آثار القصف الإسرائيلي

حملت إسرائيل سوريا مسؤولية الهجوم الذي شنه حزب الله أمس الجمعة على مواقع لقوات الاحتلال في مزارع شبعا المحتلة. ويأتي ذلك بعد قصف طائرات إسرائيلية لمواقع داخل الجنوب اللبناني في أعقاب الهجوم الذي أصيب فيه جنديان إسرائيليان بجروح.

وقال آفي بارنز المستشار الدبلوماسي لرئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون "إن سوريا تتحمل مسؤولية هذا الهجوم وستتحمل عواقبه لأنها هي التي تعطي التعليمات لحزب الله وهي التي تمر عبر أراضيها الأسلحة التي تزوده بها إيران".

وزعم المسؤول الإسرائيلي أن الهجوم شن دون أن تسبقه أي استفزازات على مواقع داخل الخط الأزرق الذي رسمته الأمم المتحدة ليحل محل الحدود بين لبنان وإسرائيل.

وكان ناطق عسكري إسرائيلي قد قال إن مقاتلي حزب الله أطلقوا صواريخ مضادة للدبابات على موقعين تابعين للجيش الإسرائيلي في مزارع شبعا. وأكد أن الهجوم أسفر عن إصابة جنديين، ووصف جراح أحدهما بأنها خطيرة.

ويذكر أن إسرائيل ردت بعد الهجوم مباشرة على العملية بشن طلعات جوية وإطلاق سيل من قذائف المدفعية والمقاتلات على مناطق قريبة من شبعا يعتقد أنها تابعة لحزب الله.

وقالت الشرطة اللبنانية إن نحو مائة قذيفة إسرائيلية أطلقت على قرى تقع قبالة مزارع شبعا، وإن بعض القذائف سقطت بالقرب من بعض المنازل. وقال شهود عيان إن ستة منازل على الأقل أصيبت في القصف، ولكن لم ترد تقارير عن وقوع إصابات.

وكان حزب الله في لبنان أعلن مسؤوليته عن إصابة جنديين إسرائيليين بجروح إثر سقوط قذائف هاون على موقع عسكري إسرائيلي في مزارع شبعا المحتلة. وأوضح أنه قصف بالهاون دورية في محيط الموقعين الإسرائيليين في رويسات العلم والسماقة.


أحد مسؤولي حزب:
اللبنانيون لهم الحق في مقاومة الاحتلال لحين جلاء القوات الإسرائيلية عن جميع الأراضي اللبنانية، والمساعدات الأميركية والغربية ليست أكثر من ابتزار سياسي

وأكد الحزب أن العملية التي "أهداها" إلى شهداء انتفاضة الأقصى أوقعت "إصابات مباشرة" في صفوف الإسرائيليين. وفي بيان آخر أعلن الحزب أنه هاجم دبابة إسرائيلية من طراز ميركافا جاءت لنجدة الجنود. وأكد أحد مسؤولي حزب الله في جنوب لبنان الحاج عبد الله قصير حق اللبنانيين في مقاومة الاحتلال لحين جلاء القوات الإسرائيلية عن جميع الأراضي اللبنانية.

وأضاف في تصريح للجزيرة أن المساعدات الأميركية والغربية ليست أكثر من ابتزار سياسي، وأشار إلى الانتهاك المستمر للسيادة اللبنانية الذي تقوم به المقاتلات الإسرائيلية يوميا، موضحا أن إسرائيل انتهكت الأراضي اللبنانية 537 مرة في العام المنصرم بعد سحب قواتها من معظم الجنوب اللبناني.

وكانت إسرائيل قد رفضت الانسحاب من مزارع شبعا عندما سحبت قواتها من الجنوب اللبناني في مايو/ أيار من العام الماضي، وزعمت أن المنطقة ليست أرضا لبنانية وأن سوريا احتلتها عام 1967. وتعهد حزب الله بمواصلة عملياته ضد القوات الإسرائيلية حتى تنسحب تماما من شبعا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة