الصومال ينفي وجود عناصر من القاعدة على أراضيه   
الاثنين 1423/1/19 هـ - الموافق 1/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سفينة حربية ألمانية تدخل ميناء جيبوتي عقب قيامها بدورية حراسة لمنع مقاتلي تنظيم القاعدة من الهرب إلى الصومال(أرشيف)
نفى وزير الخارجية الصومالي وجود أي عناصر من تنظيم القاعدة في الصومال. واعتبر الوزير أبو بكر شيخ يوسف أن الصومال لم تعد ضمن قائمة الدول المرشحة للتعرض لضربة عسكرية أميركية في إطار الحرب على ما يسمى بالإرهاب.

وقال الوزير في تصريحات على هامش المؤتمر الوزاري الإسلامي في ماليزيا إن الحكومة الانتقالية في مقديشو تبدي تعاونا كاملا مع الولايات المتحدة في الحملة ضد "الإرهاب". وقال إن جميع البعثات الدولية التي زارت الصومال لم تجد أي دليل ملموس على وجود عناصر من القاعدة.

وأكد وزير خارجية الصومال موافقة بلاده على قيام القوات الأميركية بمهام استطلاعية لمنع عناصر القاعدة من التسلل إلى الأراضي الصومالية. وأوضح أن الحكومة الانتقالية شكلت فرقة عمل خاصة لتقديم المساعدة الضرورية في هذا المجال للولايات المتحدة وحلفائها.

وتشتبه واشنطن بأن تكون الصومال تؤوي منظمات "إرهابية" على صلة بتنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن. كما ترى واشنطن قاعدة جذابة لعناصر القاعدة الفارين من أفغانستان لأنها تتألف من بقاع متناثرة من الإقطاعيات التي ينعدم فيها القانون وتخضع لسيطرة الفصائل المتناحرة. وتقوم سفن حربية أميركية غربية بأعمال الدورية قبالة سواحل الصومال كجزء من الجهود الرامية لمنع مقاتلي تنظيم القاعدة من الهرب إلى هناك بعد هزيمتهم في أفغانستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة