السلطات السودانية تعتقل المعارض الصادق المهدي   
السبت 1435/7/19 هـ - الموافق 17/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 22:03 (مكة المكرمة)، 19:03 (غرينتش)

اعتقلت السلطات السودانية مساء اليوم السبت زعيم حزب الأمة القومي المعارض الصادق المهدي الذي مثل يوم الخميس أمام نيابة أمن الدولة على خلفية بلاغ ضده من جهاز الأمن والمخابرات الوطني.

وقد أكد مراسل الجزيرة نت في الخرطوم عماد عبد الهادي اعتقال المهدي من منزله.

وكان المهدي قد مثل أمام نيابة أمن الدولة يوم الخميس على خلفية بلاغ قدمه الأمن والمخابرات الوطني يتهمه فيه بـ"الانتقاص من هيبة الدولة، وتشويه سمعة قوات نظامية، وتهديد السلام العام، وتأليب المجتمع الدولي ضد البلاد بإيراد معلومات كاذبة وظالمة ومسيئة عن قوات الدعم السريع التابعة لجهاز الأمن".

واعتبر البلاغ أن المهدي "تعمد الإساءة والإضرار بقوات الدعم السريع وتشويه سمعتها بجانب الإساءة للدولة والانتقاص من هيبتها وتغذية الفتنة وتهديد السلام العام بالبلاد".

وكان المهدي قد اتهم تلك القوات بارتكاب فظائع في بعض المناطق التي دخلتها في إقليم دارفور وجنوب وشمال كردفان، مطالبا في مؤتمر صحفي الأسبوع الماضي بمحاسبة المخطئين فيها.

وأكد عقب انتهاء التحري يوم الخميس أن تجاوزات قوات التدخل السريع صارت معروفة لكل العالم، مشيرا إلى أنه تأخر عن المطالبة بمحاسبة أفرادها.

وأشار إلى أن الاتهامات التي وجهت لشخصه "كان يفترض أن توجه لجهاز الأمن الذي يخالف الدستور السوداني بتشكيله قوات عسكرية تتجاوز مهامها".

وطالب القوى السياسية بالوقوف ضد مسلك الأمن، كاشفا أنه سيعلن الأحد المقبل موقف حزبه من "كافة الأمور" المتعلقة بالحوار مع الحكومة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة