درر نادرة من الأدب العالمي تعرض بسويسرا   
السبت 1424/9/29 هـ - الموافق 22/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جزء من متحف بودمر بسويسرا (الجزيرة)
يحتضن متحف سويسري منذ الجمعة معرضا لتراث العالم الأدبي يضم مخطوطات نادرة ومجلدات عتيقة بدءا من كتاب الموتى للمصريين القدماء ومخطوطات لشكسبير إلى الطبعة الأولى من "البيان الشيوعي" لكارل ماركس.

ويعرض المتحف الذي بناه المهندس المعماري السويسري ماريو بوتا تحت الأرض في جنيف نسخا لا تقدر بثمن لكتب الأديان السماوية الثلاثة اليهودية والمسيحية والإسلام، بالإضافة للبوذية وكلاسيكيات الآداب اليابانية والصينية التي تعود للعصور الوسطى.

ويعرض المتحف الذي تم تمويله من بيع لوحة لمايكل أنجلو في نيويورك عام 1998 مجموعة تعود لمارتين بودمر الذي كان أحد مسؤولي لجنة الصليب الأحمر.

وأنشأ بودمر الذي توفي عام 1971 مكتبة مشهورة باسم بيبليوتيكا بودمريانا عام 1951 ضاقت بمختاراته وعانت من نقص التمويل لدرجة أنها كانت تفتح للجمهور يوما واحدا في الأسبوع.

ومجموعة بودمر تبلغ 160 ألف قطعة أثرية يعرض تحت مكتبة قديمة عدد منها في صناديق زجاجية بمتحف بودمر الذي له موقع على الإنترنت باسم مؤسسة بودمر.

وتتضمن المعروضات ألواحا فخارية عمرها خمسة آلاف عام من حضارة ما بين الرافدين ونسخة عمرها 1700 عام للنص الكامل الوحيد لكوميديا للكاتب المسرحي الإغريقي ميناندر كتبت على ورق البردي بالإضافة إلى نسخة تعود لعام 1378 للكوميديا الإلهية لدانتي أليغيري.

ويضم المتحف أيضا خطابا من أربع صفحات موقع باسم "ميشيل" يصف أحداث العاشر من أغسطس/ آب 1792 عندما سقطت الملكية الفرنسية بعد أن اقتحمت الجموع قصر التويلري وقتلت الخدم والحراس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة