نواكشوط تعتقل 20 بتهمة التخطيط لزعزعة الاستقرار   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:22 (مكة المكرمة)، 20:22 (غرينتش)

أنباء عن تورط بعض المعتقلين في محاولة الانقلاب العام الماضي (أرشيف)
نسبت وكالة الصحافة الفرنسية إلى مصادر موريتانية أن أكثر من عشرين شخصا بينهم ضباط ومدنيون اعتقلوا صباح الاثنين في العاصمة نواكشوط لاتهامهم بما وصفته السلطات الموريتانية بإعداد خطة واسعة النطاق لزعزعة الاستقرار في البلاد.

وذكرت المصادر التي رفضت الكشف عن هويتها أن الخطة المنسوبة للمعتقلين تشمل إثارة الفوضى عبر ارتكاب مجازر في نواكشوط.

وأضافت أن عددا من هؤلاء كان متورطا في محاولة انقلاب للإطاحة بالرئيس معاوية ولد سيدي أحمد الطايع أحبطت في يونيو/ حزيران 2003. وبحسب المصادر الموريتانية بدأت التحقيقات مع المعتقلين الذين يعتقد أن بينهم إسلاميين.

وقال رئيس تحرير صحيفة القلم الموريتانية موسى ولد حامد في تصريح للجزيرة إن المعلومات الأولية لديه تشير إلى أن ضباط الجيش المعتقلين متهمون بالتخطيط لاغتيال الرئيس الموريتاني الذي كان يستعد للقيام بزيارة إلى فرنسا.

وكان الرئيس الموريتاني أقال نهاية الشهر الماضي تسعة وزراء من حكومة رئيس وزرائه الصغير ولد أمبارك من مناصبهم.

ويذكر أن مجموعة من الضباط الموريتانيين -ينحدرون من قبائل المناطق الشرقية خاصة- بقيادة الرائد صالح ولد حننا قادوا في الثامن من يونيو/حزيران من العام الماضي محاولة انقلابية في نواكشوط، باءت بالفشل واعتقل على إثرها عدد من الضباط في حين تمكن ولد حننا من الفرار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة