مسلمو أميركا يعارضون العنف   
السبت 1431/1/3 هـ - الموافق 19/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:01 (مكة المكرمة)، 14:01 (غرينتش)
تجمع للمسلمين في العاصمة واشنطن (الفرنسية-أرشيف)

أظهر استطلاع للرأي أجراه مركز أبحاث أميركي أن الأغلبية الساحقة من المسلمين الأميركيين يرفضون العنف.
 
وقال مركز بيو إن "الأحداث الأخيرة مثل إطلاق النار في القاعدة العسكرية في فورت هود والقبض على خمسة طلاب مسلمين أميركيين في باكستان، أثارت تساؤلات بشأن تهديد الإرهاب الداخلي في الولايات المتحدة".
 
وأضاف أن النتائج التي توصل إليها أشارت إلى أن "مسلمي أميركا أبعد عن كونهم أرضية خصبة للإرهاب من المجتمعات التي تضم أقليات مسلمة في دول أخرى".
 
وأظهر الاستطلاع الذي نشرت نتائجه الخميس أن 76% من مسلمي أميركا قلقون بشأن ارتفاع التطرف حول العالم، مقارنة بـ81% من الأميركيين بشكل عام عبروا عن هذا الشعور.
 
واعتبر 78% من المسلمين الأميركيين وفقا للاستطلاع أن "التفجيرات الانتحارية" لا يمكن تبريرها على الإطلاق، ليكون مسلمو أميركا بذلك بين أكثر ثلاث دول شملها الاستطلاع رفض المسلمون فيها مثل هذه التفجيرات، بعد باكستان (87%) وألمانيا (83%).
 
وفي المقابل قال 7% فقط من مسلمي أميركا إن "التفجيرات الانتحارية" تكون أحيانا مبررة.
 
وكشفت نتائج الاستطلاع أن 5% فقط من المسلمين الأميركيين لديهم آراء إيجابية بشأن تنظيم القاعدة، في حين عبر 68% عن آراء سلبية تجاهه، ورفض 27% تقديم رأي فيه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة