الحوادث الجوية تقتل نحو 500 شخص عام 2005   
الخميس 1426/7/13 هـ - الموافق 18/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 20:48 (مكة المكرمة)، 17:48 (غرينتش)
 
شهد عام 2005 سقوط 13 طائرة مدنية في أفريقيا وأوروبا وأستراليا وأميركا الجنوبية, وأسفرت هذه الحوادث عن مقتل 488 شخصا بضمنهم النائب الأول للرئيس السوداني جون قرنق.
 
يناير/ كانون الثاني
ففي منتصف يناير/ كانون الثاني قتل تسعة أشخاص في حادث تحطم طائرة روسية من طراز أنتونوف في منطقة سيبيريا بروسيا.
 
فبراير/ شباط
وبعد نحو 15 يوما من تحطم الطائرة الروسية في سيبيريا, هوت طائرة نقل سودانية من نوع أنتونوف قادمة من الشارقة في دولة الإمارات العربية المتحدة, قرب مدينة الخرطوم. وأسفر الحادث عن مقتل سبعة أشخاص.
 
مارس/ آذار
بعد ذلك بحوالي شهر قتل 49 شخصا في حادث تحطم طائرة ركاب روسية من نوع أنتونوف أثناء هبوطها في مقاطعة نينتس شمال روسيا.
 
مايو/ أيار
في الخامس من هذا الشهر قتل 11 شخصا في حادث تحطم طائرة ركاب من نوع أنتونوف شمال شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية. ونجا من الحادث شخص واحد كان من بين ركابها الـ12 بينهم ستة هم أفراد طاقمها.
 
وبعد هذا الحادث بيومين قتل 15 شخصا في حادث تحطم طائرة ركاب غربي أستراليا أثناء قيامها برحلة في مقاطعة كوينزلاند أقصى شمالي غربي القارة.
 
وفي الـ25 من الشهر ذاته قتل 27 شخصا في حادث تحطم طائرة أنتونوف بجمهورية الكونغو الديمقراطية أيضا. وكانت الرحلة مستأجرة من شركة "مانيما يونيون" الخاصة.
 
يونيو/ حزيران
في الثاني هذا الشهر لقي خمسة من ركاب طائرة سودانية مصرعهم لدى محاولتها الإقلاع من مطار الخرطوم في طريقها إلى مدينة الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور. وأصيب 29 من إجمالي الركاب البالغ عددهم 34 شخصا, بجروح خطيرة.
 
يوليو/ تموز
في الـ17 من هذا الشهر قتل 60 شخصا في حادث تحطم طائرة أنتونوف روسية الصنع بعد فترة وجيزة من إقلاعها في غينيا الاستوائية وسط أفريقيا. وكانت الطائرة التي تملكها شركة خاصة, تقوم برحلة داخلية بين العاصمة مالابو بجزيرة بيوكو ومدينة باتا.
 
وفي اليوم ذاته قتل ستة سياح أميركيين بينهم طفلان إثر تحطم طائرتهم في المحيط الهادي قبالة شاطئ كوستاريكا. وتحطمت الطائرة البرمائية في المحيط على بعد كيلومتر واحد من شاطئ فلامنغو بيتش الواقع على بعد 250 كلم إلى شمال غرب العاصمة.
 
جون قرنق كان أبرز ضحايا حوادث الطيران هذا العام (الفرنسية)
أما الفاجعة الكبرى فكانت في الـ31 من يوليو/ تموز عندما تحطمت طائرة أوغندية مدنية كانت تقل جون قرنق النائب الأول للرئيس السوداني وزعيم الجبهة الشعبية لتحرير السودان, إضافة إلى ستة أشخاص آخرين.
 
وتحطمت الطائرة نتيجة الظروف الجوية السيئة في منطقة نيوسايت جنوبي السودان عندما كان قرنق عائدا إلى مدينة جوبا من زيارة رسمية إلى كمبالا اجتمع خلالها بالرئيس الأوغندي يوري موسيفيني. وأحدث مقتل قرنق صدمة بين عموم السودانيين وصدامات بين الجنوبيين والشماليين أسفرت عن مقتل 111 شخصا.
 
أغسطس/ آب
أما أعلى نسبة وفيات في الحوادث الجوية هذا العام فسجلت هذا الشهر.
 
وكان أول موعد لضحايا تحطم الطائرات مع القدر في السادس من هذا الشهر عندما قتل 16 شخصا في حادث تحطم طائرة ركاب تابعة للخطوط الجوية التونسية سقطت قبالة شواطئ مدينة باليرمو بجزيرة صقلية وعلى متنها 39 راكبا بمن فيهم أفراد الطاقم البالغ عددهم ثلاثة.
 
وقد انتشلت فرق الإنقاذ سبع جثث وأنقذت 22 شخصا من ركاب الطائرة وهي من طراز (ATR 42) ذات المحركين. وكانت الطائرة تقوم برحلة من باري في جنوب إيطاليا إلى جزيرة جربة التونسية عندما سقطت في الماء أثناء محاولة الطيار على ما يبدو القيام بهبوط اضطراري في مطار باليرمو.
 
في الـ13 من أغسطس/ آب قتل شخصان في حادث تحطم طائرة سياحية في منطقة سان لورينزو بيليزي بمقاطعة كالابريا جنوبي إيطاليا.
 
وبعد هذا الحادث بيوم واحد قتل 121 شخصا في حادث تحطم طائرة قبرصية تابعة لشركة هيليوس على بعد 30 كلم شمال مدينة أثينا اليونانية.
 
وبعد يومين أي في الـ16 من هذا الشهر, قتل 160 شخصا في حادث تحطم طائرة من طراز ماكدونل دوغلاس (MD82) في منطقة نائية غربي فنزويلا نتيجة عطل أصاب محركها. وهوت الطائرة نحو الأرض بسرعة 7000 قدم في الدقيقة الواحدة.
________________
الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة