بوش يدعو مجلس الأمن لمنح كوسوفو الاستقلال   
الأحد 25/5/1428 هـ - الموافق 10/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:21 (مكة المكرمة)، 21:21 (غرينتش)
بوش دعا لاستقلال كوسوفو في وجود برودي (الفرنسية)
دعا الرئيس الأميركي جورج بوش مجلس الأمن الدولي اليوم إلى العمل على منح إقليم كوسوفو الاستقلال.
 
وقال بوش في مؤتمر صحفي عقده مع رئيس الحكومة الإيطالية رومانو برودي في العاصمة الإيطالية روما "على مجلس الأمن أن يتحرك الآن لمنح كوسوفو الاستقلال الذاتي تحت رعاية الأمم المتحدة".
 
وأكد بوش أن الوقت قد حان ليصبح إقليم كوسوفو مستقلا على ضوء خطة المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى الإقليم مارتي أهتيساري. وقد وضع أهتيساري خطة لمنح كوسوفو استقلالا دوليا تحت إشراف أمم خلال الفترة الأولى من تطبيقه، كما تضع إطارا لقيام دولة هناك.
 
وتوصي الخطة أيضا بأن يحظى إقليم كوسوفو بحكم ذاتي ديمقراطي وأن يتمتع بالقدرة على توقيع الاتفاقات الدولية.
 
وجاء ذلك عقب يومين من اتفاق مجموعة الثماني بألمانيا على تأجيل تصويت في الأمم المتحدة بشأن استقلال كوسوفو.
 
وتعارض روسا العضو الدائم في مجلس الأمن استقلال الإقليم وهي حليف تقليدي قوي لصربيا التي ترفض حكومتها القبول باستقلال كوسوفو. وتعتقد الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي أن استقلال كوسوفو أمر حتمي ويتعين على روسيا وصربيا القبول به.
 
يشار إلى أن إقليم كوسوفو يخضع لإدارة الأمم المتحدة منذ عام 1999، وقد انتقلت السيطرة عليه إلى المنظمة الدولية إثر تدخل حلف الناتو لإيقاف القمع العنيف الذي كانت تمارسه صربيا ضد الإثنية الألبانية في حملة تطهير عرقي شهدها الإقليم أواخر العقد الأخير من القرن الماضي.
 
ويشكل ذوو العرق الألباني نحو 9% من سكان الإقليم البالغ عددهم نحو مليونين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة