حماس تتهم السلطة باقتحام منزل نائب وتنفيذ اعتقالات   
الخميس 1436/7/12 هـ - الموافق 30/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 21:20 (مكة المكرمة)، 18:20 (غرينتش)

عوض الرجوب-الخليل

اتهمت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية باقتحام منزل أحد نوابها المعتقلين قبيل الإفراج عنه اليوم الخميس، وبتنفيذ حملة اعتقالات بحق طلبة الجامعات من أنصار جناحها الطلابي "الكتلة الإسلامية".

وأدانت رئاسة المجلس التشريعي الفلسطيني ما وصفته "بالاعتداء الجديد السافر من قبل أجهزة أمن السلطة في الضفة الغربية" على منزل النائب عبد الجابر فقهاء من منطقة رام الله، قبيل الإفراج عنه اليوم من سجون الاحتلال.

وقال رئيس المجلس بالإنابة أحمد بحر في تصريح صحفي إن "السلطة غير جاهزة للمصالحة الفلسطينية والعمل السياسي المشترك بين أبناء الشعب الواحد"، مضيفا أن "انتهاك منزل النائب فقهاء خرق صارخ للحصانة البرلمانية".

وطالب بحر الرئيس الفلسطيني محمود عباس "بالعمل على لجم أجهزته الأمنية عن الاعتداء على الحصانة البرلمانية"، واصفا الأجهزة الأمنية بأنها "أداة في يد العدو الصهيوني، بل تحولت إلى وكيل خاص بجيش الاحتلال".

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي اليوم تسجيلا مصور لمن قالوا إنهم عناصر في جهاز الأمن الوقائي الفلسطيني يعتلون سطح منزل النائب فقهاء ويصادرون أعلام حركة حماس.

من جهة ثانية قالت حماس في بيان لها إن السلطة تواصل الاعتقالات في الضفة المحتلة، وخاصة في صفوف أبناء "الكتلة الإسلامية" بعد فوزهم في انتخابات جامعة بيرزيت وجامعة بوليتكنيك الخليل، قبل أقل من أسبوعين.

واعتبرت الحركة أن الاعتقالات تأتي "في سياق سياسة التنسيق الأمني مع العدو، وإصرار قيادة فتح على شطب مشروع المقاومة، ومحاولتها التفرد في الساحة الفلسطينية".

ووفق معطيات الحركة فإن حملة الاعتقالات طالت خلال أبريل/نيسان الجاري 75 عنصرا، بينما بلغ عدد الطلبة المعتقلين بعد انتخابات جامعة بيرزيت 17 معتقلا، ما زال 13 طالباً منهم رهن الاعتقال.

وحملت الحركة الرئيس عباس المسؤولية المباشرة عن حملة الاعتقالات، داعية إياه إلى وقفها والإفراج عن المعتقلين، "وإلا فإنه يتحمل المسئولية عن كل التداعيات المترتبة على ذلك"، وفق ما جاء في البيان.

وتنفي السلطة الفلسطينية على الدوام تنفيذ اعتقالات سياسية، وتقول إن من يُعتقلون يتم تحويلهم إلى القضاء للنظر في ملفاتهم، لكن منظمات حقوقية تؤكد استمرار الاعتقال التعسفي أو الاعتقال على خلفية سياسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة