طالبان باكستان تتبنى قتل السياح الأجانب   
الأحد 1434/8/15 هـ - الموافق 23/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 13:47 (مكة المكرمة)، 10:47 (غرينتش)

طالبان باكستان نفذت عدة هجمات مؤخرا وتوعدت باستهداف الأجانب ردا على هجمات طائرات أميركية دون طيار (الفرنسية-أرشيف)

تبنت حركة طالبان باكستان قتل تسعة أجانب من هواة تسلق الجبال في الهيمالايا، موضحة أنها شكلت كتيبة جديدة لمهاجمة الأجانب انتقاما للغارات التي تشنها الطائرات دون طيار الأميركية.

وقال الناطق باسم الحركة إحسان الله إحسان لوكالة الصحافة الفرنسية إن إحدى كتائب جند حفصة نفذت الهجوم للانتقام لمقتل المولى ولي الرحمن، في غارة للطائرات الأميركية. وأضاف "نريد أن نبلغ العالم بأن هذا ردنا على هجمات الطائرات دون طيار".

وكانت طالبان الباكستانية قد أكدت مقتل ولي الرحمن وهو المسؤول الثاني في قيادة الحركة بعد حكيم الله محسود، في 29 مايو/أيار في هجوم على منزل في ولاية شمال وزيرستان التي تعتبر مركزا لتنظيم القاعدة ومسلحي طالبان على الحدود الأفغانية.

في غضون ذلك، أعلنت جماعة باكستانية تعرف باسم "جند الله" أيضا مسؤوليتها عن الهجوم، وقالت على لسان المتحدث باسمها، أحمد ماروات لرويترز "هؤلاء الأجانب هم أعداؤنا ونحن نعلن بكل فخر المسؤولية عن قتلهم وسوف نواصل تلك الهجمات في المستقبل أيضا".

وقد أعلنت الجماعة ذاتها المسؤولية عن سلسلة من الهجمات استهدفت الشيعة في شمال باكستان بما في ذلك كمين في فبراير/شباط 2012 قتل فيه مسلحون بالنار 18 شخصا.

وفي تفاصيل الهجوم، قال مسؤولو أمن ومصادر في الشرطة إن مسلحين اقتحموا فندقا في جزء ناء من شمال باكستان اليوم الأحد وقتلوا السائحين الأجانب ومرشدهم الباكستاني قرب سفح أحد أعلى جبال العالم.

وقال مسؤولون إن خمسة أوكرانيين وثلاثة صينيين وروسيا ومرشدهم الباكستاني قتلوا في الهجوم الذي وقع في منتجع ناء يكسوه الجليد، وهو وجهة سياحية معتادة لراغبي تسلق الجبال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة