موسى مستعد لمرافقة عباس لغزة   
الخميس 4/5/1432 هـ - الموافق 7/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 7:30 (مكة المكرمة)، 4:30 (غرينتش)

 عباس وموسى ناقشا المصالحة الفلسطينية ومستقبل عملية السلام (الأوروبية)

أعلن الأمين العام لـجامعة الدول العربية عمرو موسى استعداده للسفر إلى غزة بصحبة الرئيس الفلسطيني محمود عباس لإنهاء الانقسام الفلسطيني.
 
وقال موسى عقب لقائه أمس الأربعاء في القاهرة بالرئيس الفلسطيني محمود عباس إنه ليس هناك أي مبرر لاستمرار الانقسام الفلسطيني، داعيا كافة الفصائل الفلسطينية إلى أن تتجاوز ما بينها من خلافات.

ومن ناحيته دعا عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات خلال مؤتمر صحفي مشترك مع موسى عقب المحادثات، إلى التجاوب مع مبادرة الرئيس عباس بزيارة غزة، معتبرا استمرار الخلافات سيفا بيد الحكومة الإسرائيلية.

وأوضح أن النقاش ركز على "نقطتين أساسيتين هما المصالحة الفلسطينية واستعداد الرئيس للذهاب إلى غزة لإتمام المصالحة وتشكيل حكومة تكنوقراط لإعادة إعمار غزة وتنظيم الانتخابات الرئاسية والتشريعية وللمجلس الوطني".

وأضاف "نحن نثمن عاليا مواقف السيد عمرو موسى الداعمة لهذه المبادرة ولقبوله دعوة الرئيس لمرافقته شخصيا في حال الذهاب إلى غزة، والوقت الآن للمصالحة كما أكد الرئيس واتفق معه الأمين العام".

وأشار إلى أن المحادثات تناولت أيضا الاتصالات الجارية مع أعضاء اللجنة الرباعية الدولية بشأن عملية السلام، موضحا أنه تم التأكيد على ضرورة وقف الاستيطان بما يشمل القدس وتحديد مرجعية عملية السلام، "وهذه ليست شروطا فلسطينية بل التزامات مترتبة على إسرائيل ولا بد من العمل بموجبها".

قصف بغزة
ميدانيا أعلنت مصادر فلسطينية أن طائرات حربية إسرائيلية شنت مساء أمس أربع غارات جوية على قطاع غزة من دون وقوع إصابات.

وذكرت المصادر أن غارتين استهدفتا نفقين للتهريب في منطقتي حي "البرازيل" و"يبنا" في رفح على الشريط الحدودي مع مصر مما أدى إلى تدميرهما واندلاع النيران فيهما.

وأضافت المصادر أن غارتين أخريين استهدفتا أراضي خالية في شرق مدينة غزة.

وهرعت سيارات الإسعاف والدفاع المدني إلى المناطق التي استهدفها القصف من دون الإعلان عن وقوع إصابات.

وكان قصف إسرائيلي استهدف سيارة مدنية على طريق صلاح الدين وسط قطاع غزة السبت أسفر عن استشهاد ثلاثة فلسطينيين وإصابة رابع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة