فشل تجربة يابانية لطائرة أسرع من الصوت   
الأحد 1423/5/5 هـ - الموافق 14/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فشلت تجربة إطلاق طائرة يابانية كان العلماء اليابانيون يأملون بأن تكون بداية الجيل التالي من الطائرات الأسرع من الصوت، وقد سقطت الطائرة النموذج في الصحراء الأسترالية.

وقال شهود إن نموذجا لطائرة كان سيمكنها الطيران أسرع مرتين من الكونكورد سقط على الأرض بعد فترة وجيزة من الإقلاع من موقع ووميرا لإطلاق الصواريخ جنوب أستراليا.

وحمل هذا النموذج على صاروخ وكان من المفترض أن ينفصل عن صاروخ الدفع فوق الأرض وأن يهبط بسرعة تفوق مرتين سرعة الصوت. وذكر مراقبون أن النموذج البالغ طوله 11 مترا خرج على ما يبدو عن السيطرة منذ إطلاقه.

وكان مصممو الطائرة، وهي مشروع يضم شركتي ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة ونيسان موتور، يريدون أن يحدوا من الإزعاج الذي يسببه الطيران بسرعة تفوق سرعة الصوت ليصبح مثل صوت طائرة بوينغ 747 حتى يمكن للطائرة أن تطير في أي مكان.

وكان من المفترض أن تبلغ الطائرة، الموجهة عن بعد، علو 20 ألف متر قبل أن تعود إلى الأرض بسرعة تفوق مرتين سرعة الصوت. ويتمثل الهدف في أن تصبح الطائرة "نيكست 1" طائرة النقل الأسرع في العالم لتخلف طائرة الكونكورد التي أجرت رحلتها الأولى عام 1969. ويذكر أن الكونكورد الفرنسية البريطانية لا تنقل سوى 100 راكب وتنتقد لما تحدثه من ضجيج وتلوث.

وتعمل شركة بوينغ الأميركية أيضا في الوقت الحاضر على طائرة أسرع من الصوت يفترض أن توضع في الخدمة عام 2008، بينما تعمل منافستها الأوروبية إيرباص على تحقيق مشروع لإنتاج طائرة "سوبر جامبو" قادرة على نقل 700 راكب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة