استمرار تراجع شعبية بوش بعد فوز الديمقراطيين   
الأحد 1427/10/21 هـ - الموافق 12/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 10:04 (مكة المكرمة)، 7:04 (غرينتش)

ثلثا الأميركيين يرون أن بوش لن يقدم الكثير (الفرنسية)
استمر تراجع شعبية الرئيس الأميركي جورج بوش في استطلاعات الرأي بعد أيام من خسارة حزبه الجمهوري الأغلبية في الكونغرس لصالح الحزب الديمقراطي.

فقد أظهر استطلاع للرأي نشرته مجلة "نيوزويك" الأميركية أن شعبية بوش هوت إلى 31% فقط مع تزايد تأييد الأميركيين للأهداف الرئيسية للديمقراطيين. شمل الاستطلاع 1600 شخص من البالغين وأجري يومي الخميس والجمعة الماضيين وبلغ هامش الخطأ فيه أربع نقاط مئوية.

أبدى 63% عدم موافقتهم على أداء بوش لمهامه، ووافق الثلثان على أنه لن يستطيع إنجاز الكثير خلال العامين الأخيرين من رئاسته. جاء ذلك بعد استقالة وزير الدفاع دونالد رمسفيلد الذي كان أول ضحية لخسارة الجمهوريين.

أغلبية بسيطة بلغت 51% وصفت فوز الديمقراطيين بأنه شيء جيد، لكن 78% أبدوا بعض القلق أو قلقا بالغا من أن يسعى الكونغرس بشكل متعجل جدا إلى سحب القوات الأميركية من العراق.

كما ذكر 69% أنهم يشعرون بقلق من أن يمنع الكونغرس إدارة بوش من فعل ما هو ضروري لمكافحة ما يسمى الإرهاب. وقال الثلثان إنهم قلقون من أنه سيقضى وقت أكثر مما ينبغي في التحقيق في فضائح الإدارة والجمهوريين.

أما نسبة تأييد الأولويات التشريعية للديمقراطيين فبلغت 92% لوعود خفض أسعار الدواء لأرباب المعاشات أو المتمتعين بنظام الرعاية الطبية من خلال السماح للحكومة بالتفاوض بشكل مباشر مع شركات الأدوية.

واعتبر 51% من الذين استطلعت آراؤهم أن أولوية الكونغرس والرئيس خلال العامين المقبلين يجب أن تكون العراق والأمن الداخلي، مقابل 33% ركزوا على ملفات السياسة الداخلية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة